أوزبكستان تعتقل زعيم المعارضة بتهمة الاحتيال

معارضون متهمون بالإرهاب في قفص الاتهام (الفرنسية-أرشيف)
اعتقلت السلطات في أوزبكستان اليوم زعيم المعارضة في البلاد بعد اتهامه بقضايا نصب واحتيال.

وقالت وزارة الداخلية إن زعيم تحالف (ضياء الشمس) المعارض سنجار عمروف ألقي القبض عليه بتهمة "سرقة الملايين والاحتيال". وعمروف واحد من رجال الأعمال الأغنياء تحول للعمل السياسي وبدأ مهاجمة نظام الحكم.

ودعا عمروف الأسبوع الماضي الحكومة إلى بدء حوار سياسي مع المعارضة, كما وجه رسالة إلى وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف, الذي كان يزور البلاد في ذلك الوقت, أشار فيها إلى رغبة حزبه في إيجاد حل للأزمة السياسية في أوزبكستان، داعيا إلى تعاون سياسي واقتصادي أوثق مع روسيا.

وتأسس التحالف المعارض في أبريل/نيسان الماضي في أعقاب الثورة التي اندلعت في قرغيزستان المجاورة والإطاحة برئيسها عسكر أكاييف. وشهدت الحركة بروزا في مايو/أيار الماضي إثر تنديدها بالقمع الذي تعرضت له حركة الاحتجاج الشعبية في مدينة أنديجان شرقي البلاد.

وكانت منظمات حقوقية قد ذكرت أن قوات الأمن قتلت أكثر من 700 شخص لدى إطلاق النار على متظاهرين عزل. وبررت الحكومة قسوة ردها على تلك التظاهرات بالقول إنها كانت مدفوعة من عناصر إسلامية "متطرفة", كما قللت من أعداد القتلى بيد قوات الأمن لتضعهم في حدود 187 شخصا فقط.

وعمروف عالم سابق يحمل شهادة الدكتوراه في الفيزياء, إلا أنه كون ثروة طائلة من تجارة القطن والبترول, كما يمتلك علاقات تجارية قوية مع الغرب. وتعيش زوجته وخمسة من أولاده في الولايات المتحدة.

الرئيس الأوزبكي إسلام كريموف الذي يحكم البلاد منذ 16 عاما بشكل فردي, قام بحملة قمع ضد أحزاب المعارضة خصوصا الإسلامية منها. ويقبع في سجون النظام حاليا الألوف من المعارضين.

المصدر : أسوشيتد برس