الإعصار ويلما يضرب المكسيك وإجلاء عشرات الآلاف

الصالات المغطاة والمدارس تحولت إلى مراكز إيواء مؤقتة في المكسيك (الفرنسية)

ضرب الإعصار ويلما المنتجعات المكسيكية على ساحل البحر الكاريبي و اضطر عشرات الآلاف من السياح إلى الفرار من الفنادق والبحث عن ملجأ من الرياح الشديدة والأمطار الغزيرة.

وقد استبقت السلطات المكسيكية وصول الإعصار بإجلاء نحو 22 ألفا من السائحين والسكان بالمناطق الساحلية المنخفضة خاصة شبه جزيرة يوكاتان. وتحولت بعض صالات الألعاب الرياضية المغطاة والمدارس في منتجعات مثل كانون إلى مراكز إيواء مؤقتة للسائحين والفارين من المناطق الساحلية.

وأضافت الخطوط الجوية رحلات من كانكون والمناطق المجاورة عند منطقة ريفيرا مايا إلى جانب كوزوميل وإيلا موجيريس لنقل الراغبين في العودة إلى بلادهم.

كما اتخذت كوبا إجراءات مماثلة حيث أجلت نحو 220 ألف شخص من المناطق الساحلية المنخفضة. وضعفت شدة ويلما أمس إلى الدرجة الرابعة وضرب سواحل المكسيك بسرعة 145 كلم في الساعة ولكن من المتوقع أن يزداد قوة مرة أخرى خلال الساعات القادمة.

قوة الإعصار
ويمكن أن يصاحب الإعصار ويلما سقوط أمطار يصل منسوبها إلى 64 سنتيمترا في المناطق الجبلية من كوبا ونحو 38 سنتيمترا في يوكاتان المكسيكية ونحو 20 سنتيمترا في هندوراس وجزر كايمان.

كوبا أجلت نحو ربع مليون شخص (رويترز)
وقال خبراء الأرصاد إن ويلما سوف يتحرك نحو خليج المكسيك وسيضرب جنوب ولاية فلوريدا الأميركية الأحد المقبل.

وأعلنت الإدارة الأميركية أنها تعمل مع المسؤولين في فلوريدا لضمان وجود تنسيق مستمر استعدادا للإعصار فيما يبدو محاولة لتفادي مزيد من الانتقادات بعد التقصير الذي كشف عنه الإعصار كاترينا.

وقد أدى الإعصار إلى مقتل نحو 10 أشخاص في هايتي بسبب الانهيارات الأرضية. وأعلنت السلطات حالة التأهب في هندوراس ومناطق أخرى في أميركا الوسطى حيث قتل أكثر من ألف شخص من جراء الانهيارات الأرضية التي نجمت عن الإعصار ستان الذي ضرب المنطقة هذا الشهر.

يشار إلى أن ويلما هو الإعصار رقم 12 هذا العام ليعادل رقما قياسيا سجل في عام 1969. وبقيت ستة أسابيع على انتهاء موسم الأعاصير الذي شهد بالفعل ثلاثة من أقوى الأعاصير المسجلة حتى الآن. ويقول الخبراء إن المحيط الأطلسي دخل فترة من نشاط مكثف للعواصف يمكن أن تستمر 20 عاما أخرى.

المصدر : وكالات