نيويورك تايمز: مواجهات سورية-أميركية في الحدود العراقية

مارينز قرب الحدود العراقية مع سوريا (الفرنسية-أرشيف)

شهدت مناطق الحدود السورية-العراقية العام الأخير سلسلة من المواجهات بين قوات أميركية وسورية من بينها تبادل لإطلاق النار قتل فيه عدد من السوريين، وهو ما أثار مخاوف من تحول تلك العمليات إلى جبهة جديدة خطرة في العراق.

نقلت ذلك صحيفة نيويورك تايمز عن مصادر عسكرية وحكومية أميركية سابقة وحالية لم تسمها. وقالت الصحيفة في تقرير نشر اليوم إن هذا الأمر يعكس المخاطر التي تواجهها القوات الأميركية، في وقت تمارس فيه واشنطن مزيدا من الضغوط السياسية والعسكرية على سوريا.

ونسبت الصحيفة إلى أحد كبار مساعدي الرئيس الأميركي جورج بوش طلب عدم الكشف عن هويته، أن قوات عسكرية أميركية انتقلت إلى المنطقة الحدودية لمنع تسلل "متمردين"، لكنه شدد على القول إن القوات الأميركية امتنعت "حتى الآن" عن عبور الحدود.

هذه الرواية يخالفها مسؤولون آخرون يقولون إن معلوماتهم مستقاة من الأرض أو من حديثهم إلى قادة عمليات خاصة, يؤكدون فيها أن العمليات تجاوزت الحدود عن طريق الخطأ أحيانا وبشكل مقصود أحيانا أخرى.

كما أن الصحيفة نقلت عن مسؤولين حاليين وسابقين قولهم إن الجيش الأميركي يدرس خططا لشن عمليات خاصة داخل سوريا مستخدما فرقا سرية لجمع معلومات استخبارية عبر الحدود. واعتبر أولئك المسؤولون أن سوريا تتحول أكثر فأكثر بالنسبة للعراق إلى ما كانت عليه كمبوديا بالنسبة للحرب في فيتنام أي مكانا يستخدم لمرور المقاتلين والمال.

صفقة مع الأسد 

مراقبة الجانب السوري (الفرنسية-أرشيف)
وفي العاصمة البريطانية لندن ذكرت صحيفة (ذي تايمز) البريطانية اليوم أن الولايات المتحدة عرضت صفقة على الرئيس السوري بشار الأسد تتضمن سلسلة من التنازلات لإخراج بلاده من العزلة الدولية الواقعة فيها, من بينها موضوع العراق.

وبخصوص الموضوع العراقي أوضحت الصحيفة أن واشنطن عرضت في "اقتراحاتها" على دمشق أن تتوقف العاصمة السورية عن "تجنيد متطوعين وتمويلهم وتدريبهم ليشاركوا في أعمال عنف في العراق".

ونقلت الصحيفة عن مصدر مقرب من سوريا لم تسمه، أن الاقتراحات الأميركية عرضها طرف ثالث خلال الأيام العشرة الأخيرة، وأن السوريين أعربوا عن عزمهم على التعاون. إلا أن مسؤولين بريطانيين شككوا في موافقة الرئيس الأسد على الاقتراحات الأميركية.

المصدر : الفرنسية