عـاجـل: ترامب يقول إنه لم يناقش قيام ماكرون بتوجيه رسالة مشتركة من مجموعة السبع إلى طهران بشأن ملفها النووي

إقبال بريطاني على مجلة تتناول أسلوب حياة المسلمين

مجلة أمل تسعى لتقديم صورة إيجابية عن ديانة تتسم بالاعتدال(الأوروربية)

اتسع في بريطانيا مؤخرا نطاق توزيع مجلة تتناول حياة المسلمين وتسعى إلى نزع الأفكار السلبية عن أتباع هذا الدين بعد تفجيرات لندن في يوليو/تموز الماضي.

وبدأ مؤخرا توزيع مجلة أمل -التي صدرت قبل عامين- في المكتبات المنتشرة في كافة أنحاء المملكة المتحدة, وفي محال التجزئة.

وتقول رئيسة تحرير المجلة سارة جوزيف التي نشأت ككاثوليكية واعتنقت الإسلام في السادسة عشرة من عمرها "نحن الآن في دائرة اهتمام وسائل الإعلام على مدار الساعات الأربع والعشرين" وتضيف "إما أن ننهار تحت وطأة هذا العبء أو نرى بصيص النور بعد الظلام".

وكانت سارة التي تزوجت محاميا بريطانيا من أبوين بنغاليين قد حاولت بالتعاون مع زوجها سد الفجوة العرقية بعد هجمات سبتمبر/أيلول 2001 حيث ألقيا محاضرات في كل مكان بما في ذلك المعابد اليهودية في محاولة لكسر الحواجز الثقافية.

غير أن الأضواء ما لبثت أن سلطت بقوة على مسلمي بريطانيا الذين يقدر عددهم بـ1.6 مليون شخص والذين يعتقد أن شبانهم باتوا عرضة لتأثيرات رجال دين يغذون فيهم مشاعر الكراهية.

وتعتقد سارة أن الخوف والتوتر يغذيان العزلة. وقالت إن من المهم جدا "تقديم صورة إيجابية عن طائفة غالبيتها العظمى معتدلة وهي مستعدة  للمساهمة في بريطانيا حديثة".

وتقول سارة إن المجلة "تضم مواضيع تشمل الموضة والغذاء ومقالات عن السفر وتعليقات يمكنها في إطار إمكاناتها أن تساعد في القضاء على الريبة".

وتمضي الصحفية البريطانية المسلمة إلى القول "الأمر يتعلق بغرس الثقة في المسلمين وتحطيم النظرة العامة القائلة إن العنف متوطن ومتجذر في الشخصية المسلمة, ناهيك عن الافتراض بأن النساء يتعرضن للقمع وأننا متعصبون".

وأضافت أن المجلة تعرض مزيجا من الموضوعات والمقابلات ابتداء من قصة زوجين مسلمين يديران مطبخا للحساء للمشردين, وانتهاء بالموضوعات التي تتناول أسلوب الحياة من طعام وموضة ورياضة وسفر.

يشار إلى أن المجلة بعد صدورها قبل عامين كانت متاحة فقط في متاجر بيع الكتب الإسلامية إلا أن عدد قرائها ازداد تدريجيا من خلال الاشتراكات وهي الآن توزع في مختلف أنحاء البلاد للمرة الأولى.

المصدر : رويترز