تصاعد الاحتجاجات بالأرجنتين تنديدا بحريق الملهى


ارتفعت حصيلة ضحايا حريق الملهى الليلي المكتظ في العاصمة الأرجنتينية بوينس آيرس ليصل إلى 184 قتيلا على الأقل وأكثر من 700 جريح. 

وأفادت مصادر طبية أن حوالي 260 شخصا يرقدون في المستشفيات منهم 117 ما زالوا في وحدة العناية المركزة من الحروق والاختناق بسبب الدخان.

وذكر شهود عيان أن معظم الضحايا كانوا من المراهقين وبعضهم أطفال لأن الملهى سمح بتحويل دورة مياه السيدات إلى مركز مؤقت لرعاية الأطفال.

وتصاعد الاحتجاج الشعبي في بوينس آيرس للمطالبة باستقالة المسؤولين عن حادث حريق الملهى. فلليوم الثاني على التوالي سار كثيرون في اتجاه مجلس المدينة للمطالبة باستقالة رئيس بلدية بوينس آيرس أنيبال إيبارا لعدم تحققه من شروط السلامة في الملهى.

كما دعا منظمو الاحتجاج إلى مسيرة جديدة مساء اليوم تنطلق من الملهى إلى مجلس المدينة بوسط العاصمة للضغط على المجلس للاعتراف بمسؤوليته عن الكارثة.

وشكا السكان من أن السلطات سمحت لهذا الملهى بالعمل مع إغلاق أبواب الطوارئ ووضع مواد عازلة للصوت قابلة للاشتعال وبتكديس الجمهور بشكل خطير.

وقبل خوان كارلوس لوبيز مسؤول أمن المدينة والمكلف بالتفتيش على الأماكن العامة مسؤوليته عن هذه الفاجعة واستقال في ساعة متأخرة من مساء السبت ليصبح أول الضحايا السياسيين للحريق.

وقال لوبيز للإذاعة المحلية أمس الأحد "كان يوجد باب طوارئ بحجم شاحنة ولو كان مفتوحا لكان لدينا بعض الجرحى عوضا عن هذه المأساة الغبية".

من جهة أخرى قال رئيس البلدية إيبارا إن الكارثة وقعت نتيجة "تصرفات لا مسؤولة" من رواد الملهى وبسبب إغلاق منافذ الطوارئ فيه وزيادة عدد الرواد عن سعة المكان.

ونفى إيبارا ما ذكره مسؤول حكومي عن التحقيقات في بوينس آيرس من أن مجلس بلدية العاصمة مسؤول جزئيا عن الكارثة لعدم تحققه من شروط السلامة في الملهى الذي لا تزيد سعته عن 1300 شخص، في حين أنه كان مكتظا بما بين ثلاثة آلاف وستة آلاف من الرواد عندما شب الحريق.

كما قام إيبارا على مدى اليومين الماضيين بإغلاق كل الملاهي لـ15 يوما وحظر الحفلات الغنائية المباشرة فيها لأجل غير مسمى وأمر بإعادة بدء عمليات تفتيش جديدة لإجراءات مواجهة الحرائق في الملاهي الليلية.

وذكرت محطة كرونيكا التلفزيونية أن السلطات سبق أن نبهت أصحاب الملهى إلى ضرورة إحكام إجراءات السلامة بينما ذكرت تقارير في وقت سابق أن مخرجا واحدا للطوارئ فقط كان مفتوحا أثناء الحريق.

وكان الحريق الذي يعد من أسوأ كوارث

الأرجنتين قد شب مساء الخميس الماضي في ملهى ريبوبليكا رومانيون الواقع في حي أونسي الذي يغلب اليهود والكوريون على سكانه.

المصدر : وكالات

المزيد من أزمات
الأكثر قراءة