القوات الحكومية في بيرو تشن هجوما على المتمردين

أنتاورو خومالا بسترته السوداء بين عناصره داخل مركز الشرطة(الفرنسية)

شنت السلطات الحكومية في بيرو هجوما لاستعادة السيطرة على مركز للشرطة كان جنود متمردون قد احتلوه في مدينة أنداخوايلاس (400 كلم) إلى جنوب شرق العاصمة ليما.
 
وقال متحدث باسم وزارة الداخلية الاثنين إن القوات الحكومية بدأت التدخل لاستعادة السيطرة على مركز الشرطة. وأشار بيان للشرطة إلى أنه تم منع التجول في المدينة التي يقطنها نحو 30 ألف نسمة ولمدة 12 ساعة.
 
وأوضح البيان أن التجمعات ممنوعة بموجب حالة الطوارئ التي أعلنها الأحد الرئيس اليخاندرو توليدو تسهيلا لتحرك القوات المسلحة.
 
وكان الضابط المتقاعد أنتاورو خومالا يشاركه أخوه المقدم أولانتا خومالا الذي يعيش في كوريا الجنوبية قررا قيادة جماعة تسمى "أتنو-كاسيريثتا" الحركة القومية في بيرو.
 
واحتل أنتاورو على رأس 150 متمردا مركزا للشرطة وطالب باستقالة الرئيس توليدو الذي يتهمه "بالفساد" وببيع البلاد لما أسماه بالمصالح التشيلية.
 
ومن بين ما تطالب به الجماعة تقديم توليدو للمحاكمة والحكم عليه بالإعدام. ويعرف عن هذه المنظمة -التي ينحدر معظم أفرادها من صلب سكان البلاد الأصليين ويخدمون في الجيش- موقفها المناهض لتشيلي وتعاطفها مع المتمردين اليساريين في كولومبيا ومع زارعي نبات الكوكا في بوليفيا.
 
يشار إلى أن أولانتا خومالا قاد انتفاضة عسكرية في نوفمبر/تشرين الثاني2000 ضد رئيس بيرو السابق ألبرتو فوجيموري ثم عين ملحقا عسكريا لبيرو لدى كوريا الجنوبية بعد فرار فوجيموري من بيرو إلى اليابان بعد فضيحة فساد واسعة النطاق.
المصدر : وكالات