إطلاق نار على سيارتين للأمم المتحدة بكوسوفو

القوات الدولية في كوسوفو لا تزال تواجه مخاطر أمنية (الفرنسية-أرشيف)
تعرضت سيارتان عسكريتان تابعتان للأمم المتحدة في كوسوفو اليوم الاثنين لإطلاق نار من قبل مجهولين, مما أسفر عن تحطمهما وإصابة شخص واحد على الأقل بجروح.
 
وقد بدأت قوات حفظ السلام الدولية في كوسوفو تحقيقات حول الحادث لمعرفة ملابساته أو الجهة التي تقف وراءه ودوافعها إلى ذلك.
 
وأوضحت مصادر عسكرية تابعة للأمم المتحدة أن الهجوم وقع على السيارتين بينما كانتا متوقفتين أمام مركز للشرطة بمنطقة زوبين بوتوك شمالي العاصمة الألبانية برشتينا.
 
يشار إلى أن الأمم المتحدة هي التي تتولى إدارة شؤون كوسوفو منذ انتهاء ضربات حلف شمال الأطلسي الجوية التي استهدفت وضع حد لعمليات القمع الصربية لمحاولات ألبان كوسوفو الاستقلال عام 1999.
المصدر : أسوشيتد برس