مقتل المحاصرين بجمهورية كاباردينو المجاورة للشيشان


قتلت القوات الروسية اليوم أربع نساء وطفلا عمره ثماني سنوات وثلاثة مسلحين حوصروا في مبنى سكني اختبؤوا  فيه بجمهورية كاباردينو ـ بالكاريا القريبة من جمهورية الشيشان المضطربة.
 
وعقب أكثر من خمس ساعات من الاشتباك المسلح تخللته أصوات الانفجارات ونيران الرشاشات أعلن مسؤولون روس انتصارهم وقالوا إن الناشطين السبعة الذين كانوا داخل الشقة قتلوا في الهجوم بمن فيهم قائدهم وأربع نساء وصفهن المسؤولون بأنهن ناشطات في المجموعة.
 
ووقع الهجوم بعد فشل المفاوضات لاستسلام المسلحين الذين بدأت قوات الجيش بمحاصرتهم منذ وقت متأخر من يوم الثلاثاء في البناية الواقعة على مشارف مدينة نالتشيك عاصمة جمهورية كاباردينو-بالكاريا.
 
وكررت وكالة إيتار-تاس الروسية للأنباء أن قائد المجموعة مسلم أتاييف وزوجته قتلا في الهجوم, كما قتل طفلهما البالغ من العمر ثمانية أشهر.
 
وقال شهود عيان إن المسلحين ألقوا بالقنابل من النوافذ لمنع القوات الروسية من دخول المبنى. وأطلقت العربات المدرعة القذائف ونيران الرشاشات الثقيلة على المبنى.
 
وتشتبه الشرطة في أن المسلحين ينتمون إلى "جماعة إسلامية متطرفة" تعرف باسم "اليرموك"، وقالت المجموعة في موقعها على الإنترنت إنه بعد أربع ساعات من القتال قتل خمسة عناصر من القوات الروسية الخاصة وجرح 10 آخرون.
 
وكان الغزو الروسي للشيشان والنزاع هناك بين المقاتلين والقوات الروسية امتد إلى جمهوريات أخرى في المنطقة.
 
وينتشر نحو 80 ألف جندي روسي في الشيشان منذ أكثر من خمس سنوات حيث تتواصل "الحرب الثانية على الشيشان" التي تعتبرها روسيا حربا على الإرهاب بعد الحرب الأولى 1994-1996.
المصدر : وكالات

المزيد من أسرى ورهائن
الأكثر قراءة