توقعات بإرجاء الانتخابات الأفغانية و4 قتلى بانفجار عبوة


رجح عدد من الخبراء أمس الأحد إرجاء موعد الانتخابات النيابية والمحلية الأفغانية التي كان من المقرر إجراؤها قبل 21 مايو/أيار المقبل, مشيرين إلى أن الحكومة لم ترسم الدوائر الانتخابية في المهل المقررة.

وأوضحت الأمم المتحدة التي تشارك في تنظيم الانتخابات أن الجدول الزمني المقرر كان ينص على إجراء الانتخابات النيابية بين 21 ابريل/نيسان و21 مايو/أيار.

وكان من المفترض بحسب القانون الانتخابي الأفغاني أن ترسم السلطات الدوائر الانتخابية للولايات والأقاليم في مهلة 120 يوما على الأقل قبل الانتخابات -انتهت أمس الأحد- تحسبا لتنظيم عملية الاقتراع قبل 21 مايو/أيار.

وقال الناطق باسم وزارة الداخلية لطف الله مشال إن الحكومة مازالت بصدد تحديد الدوائر على مستوى الأقاليم وهو ما لم يتم إنجازه بعد. ولم يحدد الناطق المهلة الضرورية لإتمام العمل, رافضا أن يوضح ما إن كان هذا التأخير يعني تأجيل الانتخابات.

على صعيد آخر أعلنت مصادر في وزارة الداخلية الأفغانية أن أربعة أشخاص بينهم مسؤول في الشرطة قتلوا في انفجار عبوة ناسفة لدى مرور سيارتهم أمس الأول السبت في ولاية أوروزغان وسط أفغانستان.

وقال الناطق باسم الوزارة لطف الله مشال إن قائد شرطة مقاطعة شار شينو, وزير محمد قتل مع أبيه وشقيقه وحارسه الشخصي فيما كانوا متوجهين إلى مكتبه مضيفا أن العبوة تم تفجيرها عن بعد.

من جهته, اتهم حاكم الولاية جين محمد حركة طالبان بتنفيذ الحادث، وقال إن القنبلة التي وضعت كانت تستهدف قائد الشرطة.

المصدر : الفرنسية

المزيد من أزمات وقضايا
الأكثر قراءة