واشنطن قلقة على عبادي بعد استدعائها لمحكمة إيرانية

عبرت الولايات المتحدة عن قلقها الشديد بشأن الناشطة والمحامية الإيرانية الحائزة على جائزة نوبل للسلام عام 2003 شيرين عبادي بعد أمر القضاء الإيرائي بمثولها أمام المحكمة الثورية.
 
وقال المتحدث باسم وزارة الخارجية الأميركية لويس فينتور "سنستمر في متابعة خطوات الحكومة الإيرانية بشأن السيدة عبادي وأشخاص آخرين بانتباه مع أصدقائنا وحلفائنا في المنطقة" متهما إيران بانتهاك المعايير الدولية في مجال حقوق الإنسان.
 
وأدان المسؤول الأميركي في هذا السياق ما أسماه "تدهور أوضاع حقوق الإنسان" في إيران والإزعاج المستمر لأنصار "التعددية والإصلاحات السياسية وإغلاق العديد من الصحف الإصلاحية".
 
جاء ذلك بعد أن قالت عبادي الحائزة على جائزة نوبل للسلام في مجال حقوق المرأة والطفل إنها تلقت استدعاء من قبل المحكمة الثورية الإيرانية لتقديم بعض التفسيرات، دون أن تحدد ما هي التفسيرات المطلوبة منها. ويقضي التبليغ بضرورة الحضور خلال ثلاثة أيام وإلا ستعتقل.
 
وكانت المحامية الإيرانية المدعومة من الغرب تولت الدفاع عن عائلة الصحفية الإيرانية الكندية زهرة كاظمي التي توفيت في السجن نتيجة نزيف في الدماغ إثر تلقيها ضربة على الرأس.
 
ويتهم كثير من الإيرانيين واشنطن باستغلال القضايا التي تثيرها عبادي والمتعلقة بانتهاكات لحقوق الإنسان في إيران لممارسة ضغوط على الجمهورية الإسلامية التي يصنف النظام الحاكم فيها بأنه معاد للغرب عموما والولايات المتحدة خصوصا.
المصدر : وكالات

المزيد من حقوق إنسان
الأكثر قراءة