مارك تاتشر يستفيد من الإفراج المشروط

British businessman Mark Thatcher is surrounded by the media outside the High Court in Cape Town, 13 January 2004
 
حكم على مارك تاتشر ابن رئيسة الوزراء البريطانية السابقة مارغريت تاتشر بالسجن أربع سنوات مع وقف التنفيذ ودفع غرامة قدرها نصف مليون دولار بعد أن أقر بتورطه "من حيث لا يدري" في محاولة انقلابية ضد رئيس غينيا الاستوائية تيودور أوبيانغ نغويما مباسوغو في مارس/آذار الماضي.
 
وسيكون بإمكان مارك تاتشر الآن الاستفادة من حريته ومغادرة جنوب أفريقيا بشرط دفع الغرامة المستحقة قبل 17 يناير/ كانون الثاني الحالي, وذلك بعد إقراره بأنه دفع مستحقات طائرة هيلكوبتر كانت ستستعمل في محاولة الانقلاب على رئيس غينيا بيساو في خرق لـ "قانون تنظيم المساعدة العسكرية الأجنبية" الذي سنته جنوب أفريقيا قبل تسع سنوات للحد من ظاهرة المرتزقة في القارة الأفريقية.
 
وقد أعرب مارك الذي تم توقيفه بجنوب أفريقيا قبل أربعة أشهر ونصف عن سروره بالصفقة وتعهد بدفع الغرامة بحلول يوم السبت مؤكدا أنه تورط من حيث لا يدري في محاولة انقلابية بدليل أنه لم يسترجع مبلغ 275 ألف دولار الذي دفعه لتمويل شراء طائرة الهيلكوبتر.
 

undefinedسيمون مان
غير أن مارك تاتشر ما زال يواجه تهما بالتآمر على نظام الحكم في غينيا الاستوائية إلى جانب 15 آخرين هم طليعة مجموعة تضم ستين مرتزقا من جنوب أفريقيا تم توقيفهم في العاصمة الزيمبابوية هراري وعلى رأسهم العميل البريطاني السابق سيمون مان.
 
وقد أعلن القضاء الزيمبابوي اليوم تخفيض عقوبة سيمون مان من سبع سنوات إلى أربع بعد أن قدم التماسا لدى المحكمة العليا في هراري, علما بأنه أدين بالوقوف وراء شراء الأسلحة المخصصة للانقلاب.
 
وقال جوناثان سامكانجي محامي سيمون مان إن "المحكمة العليا قبلت مراجعة عقوبة مان وخفضتها إلى أربع سنوات", مضيفا أنه ينتظر قرار المحكمة في بقية الالتماسات, غير أن مسؤولي المحكمة العليا الزيمبابوية لم يؤكدوا بعد هذا الخبر.
المصدر : وكالات

المزيد من أمن وطني وإقليمي
الأكثر قراءة