لوبان يصر على أقواله ويعتبر الحملة ضده مخزية

-

وصف زعيم حزب الجبهة الوطنية الفرنسي اليميني جان ماري لوبان الحملة التي أعقبت تصريحاته بأن "الاحتلال الألماني لفرنسا لم يكن لا إنسانيا بشكل استثنائي" بالحملة المخجلة معتبرا نفسه "أحد المدافعين عن حرية الفكر".
 
وقال لوبان في حديث لقناة RTL إنه "من المخجل أن لا يستطيع المرء بعد ستين سنة من نهاية الحرب العالمية الثانية التعبير عن أفكاره بطريقة متماسكة وهادئة حول مثل هذه المواضيع ولا أن يصدر أحكاما حول حقائق الاحتلال".
 
كما اعتبر لوبان ردود الفعل التي خلفتها تصريحاته محاولة للحط من حملته ضد الدستور الأوروبي الذي تعارضه الجبهة الوطنية وتدعمه الأحزاب الفرنسية الكبرى.
 
كما ذكر لوبان أنه سيرفع دعوى ضد يومية لوموند التي اتهمها بتحريف أقواله في قضية أخرى في أكتوبر/تشرين الثاني الماضي حيث نشرت مقالا اتهم لوبان بأنه شارك في تعذيب الثوار الجزائريين خلال أداء خدمته العسكرية بالجزائر.
 
وكان لوبان قد وصف الاحتلال الألماني لفرنسا في حوار مع أسبوعية يمينية قبل يومين بأنه "لم يكن لا إنسانيا بشكل استثنائي حتى ولو كان هناك عدد من التجاوزات", وهي التجاوزات التي اعتبرها شيئا لا يمكن تفاديه في بلد مساحته 550 ألف كلم, مضيفا أنه "لو كانت هناك عمليات قتل جماعية في فرنسا لما كانت هناك حاجة لمراكز الاعتقال التي أنشأت للمرحلين السياسيين".
 

undefinedإدانة جماعية
وقد أدانت الأحزاب السياسية الفرنسية وجمعيات مناهضة التمييز تصريحات لوبان التي اعتبرتها عنصرية.
 
وقال وزير العدل الفرنسي دومينيك باربين في لقاء مع إذاعة "أوروبا1" إن الحكومة الفرنسية ستفتح تحقيقا لتحديد ما إذا كانت تصريحات لوبان ترقى إلى تهم "إنكار الجرائم ضد الإنسانية" أو "تبرير جرائم الحرب".
 
غير أن بعض المتابعين للشأن الفرنسي رأوا في تصريحات زعيم الجبهة الوطنية مجرد محاولة للعودة إلى الساحة الإعلامية والسياسية الفرنسية, علما بأن لوبان لوحق ست مرات حتى الآن بسبب اتهامات بالعنصرية ومعاداة السامية, ووصف في مناسبة سابقة "الهولوكوست" (المحرقة اليهودية) بأنه "تفصيل من تفاصيل الحرب العالمية الثانية".
 
كما عرف عن لوبان الذي كان ملازما خلال الاحتلال الفرنسي للجزائر عداؤه الشديد للمهاجرين خاصة العرب منهم الذين يذكرونه بعبارته الشهيرة "أنا لا أكره العرب ولكني أحبهم عندما يكونون في بلدانهم".
المصدر : وكالات

المزيد من حقوق إنسان
الأكثر قراءة