سبعة قتلى و20 مفقودا في عواصف بكاليفورنيا

Firefighters and rescue teams search a mountain of debris after a mudslide destroyed houses in La Conchita, CA 10 January 2005.
 
قتل ما لا يقل عن سبعة أشخاص في العواصف والأمطار التي ضربت جنوب ولاية كاليفورنيا الأميركية وأدت إلى انجراف التربة, في وقت تواصل فيه فرق الإنقاذ البحث عن مفقودين يعتقد أنهم محاصرون تحت أكوام الطمي.
 
وقد استمرت الأمطار الغزيرة والعواصف الثلجية لمدة ستة أيام متتالية, وارتفع منسوب المياه في مدينة لوس أنجلوس إلى مستويات غير مسبوقة في الضواحي, وحرم أكثر من 12 ألف شخص من الكهرباء.
 
كما اضطرت السلطات إلى إجلاء سكان قرية "لا كونتشيتا" حيث قتل ثلاثة أشخاص وفقد أكثر من عشرين آخرين بعد أن أدت الأمطار الغزيرة إلى انجراف التربة في الهضاب المحيطة التي تحولت إلى نهر من الطمي يهدد بدفن القرية بأكملها.
 

undefinedمعدلات قياسية
وقد استعملت فرق الإنقاذ أدوات تنصت خاصة لرصد أي أشخاص مازالوا أحياء تحت أكوام الطمي التي وصل ارتفاعها في بعض الأحيان إلى أكثر من تسعة أمتار, في الوقت الذي تستعد فيه السلطات لموجة أمطار أخرى يعتقد أنها الأخيرة ويفوق معدلها 50 سنتيمترا.
 
وقد اضطرت السلطات إلى إغلاق الطرق وتوقيف حركة القطارات وإغلاق المدارس, وأظهرت الصور التي التقطتها محطات التلفزة المحلية جبالا من الطمي وأشجارا تنهال على المنازل في كارثة شبيهة بتلك التي تعرضت لها المنطقة قبل عشر سنوات.
 
وقد أدت العواصف التي ضربت جنوب كاليفورنيا -والناتجة عن التقاء تياري هواء بارد وساخن قادمين من المحيط الهادي- وظلت مستمرة دون انقطاع تقريبا منذ منتصف الشهر الماضي إلى إحداث فيضانات والتسبب في انجراف التربة التي تشبعت بمياه الأمطار ولم تعد قادرة على

امتصاصها, إذا ارتفع منسوب الأمطار الفصلي بأكثر من 40% في أقل من شهر.

المصدر : وكالات

المزيد من أمطار وسيول
الأكثر قراءة