بولندا تتهم عدة أشخاص ببيع أسلحة لصدام

وجهت المحكمة العسكرية في وارسو التهمة إلى 15 شخصا بارتكاب تجاوزات في بيع أسلحة للعراق خلال فترة الحظر على تسليم معدات عسكرية لنظام الرئيس العراقي المخلوع صدام حسين.
 
ونقلت وكالة الأنباء البولندية عن الكولونيل داريوش كنابتشينسكي إن من بين المتهمين ستة عسكريين بولنديين وسبعة مدنيين بينهم مواطنان من أصل عربي وثالث أجنبي, بدون أن يحدد هوية هذا الأخير.
 
ويواجه المتهمون في حال إدانتهم عقوبات يمكن أن تصل إلى السجن عشر سنوات.
 
وجاء في بيان للنيابة البولندية إن التحقيقات أظهرت أن هؤلاء الأشخاص باعوا في الفترة بين أبريل/ نيسان 2000 ونوفمبر/ تشرين الثاني 2002 إلى شركات عربية 280 نظام دفع وعناصر أخرى لصواريخ (دبليو-755 فولوكوف) تم تصديرها فيما بعد إلى العراق "لتحديث جيشه".
 
كما أشير حينها إلى أن إحدى الشركات البولندية التي تنتج معدات تسلح عسكرية وقعت في 28 أبريل 2002 عقدا لتسليم نظام صدام حسين 32 نظام دفع للصواريخ بقيمة 1.3 مليون دولار.
 
وظهرت هذه القضية إلى السطح قبل أكثر من عام واتهم فيها أيضا عدة شركات ألمانية وسورية وروسية وبولندية وكورية جنوبية وأميركية وأردنية وتركية.
المصدر : الفرنسية

المزيد من أسلحة ومعدات حربية
الأكثر قراءة