اتهام أربعة مسؤولين في زيمبابوي ببيع أسرار الدولة

وجهت السلطات في زيمبابوي تهما لأربع شخصيات بينها مسؤولون في الحزب الحاكم ببيع أسرار الدولة لجهات أجنبية.

وأنهت عملية توجيه الاتهامات تكتما رسميا على الموضوع بدأ منذ إعلان صحف مستقلة نبأ اعتقال الشخصيات الأربع قبل أسبوعين.

والمتهمون هم العضوان البارزان في حزب زانو الحاكم فيليب شانكوا وإيتاي مارشيه (مسؤول الشؤون الخارجية) وسفير زيمبابوي في موزمبيق غودفري دزيفيرو وسكرتير شركة متروبوليتان الفندقية تنداي ماتامبانادز.

وكان شانكوا وهو عضو برلمان عن الحزب الحاكم وممثله في مقاطعة ماشولاند الغربية قد اعتقل في يناير/ كانون الثاني الماضي بتهم تتعلق بمحاولة تزوير وتهديد رجال الشرطة الذين كانوا يحققون في القضية.

ثلاثة موقوفين
وذكر محاموا المسؤول المذكور الذي برئ لاحقا أن توقيفه تم في الحقيقة على خلفية الخلافات داخل الحزب الحاكم بشأن خلافة موغابي الذي يتوقع أن يتنحى العام 2008. وأحضر ثلاثة من المتهمين إلى قاعة المحكمة التي أخليت من الصحفيين لحضور جلسة الاستماع حيث أمر القاضي بحبسهم إلى أجل غير مسمى. أما الرابع وهو المستشار دزيفيرو فهو موجود حاليا في جنوب أفريقيا.

ولم تكشف المحكمة عن طبيعة المعلومات التي سربها المتهمون مع العلم أن عقوبة هذه التهمة رسميا تبلغ 25 عاما في حال ثبوتها.

وذكرت صحيفة "هيرالد" الناطقة باسم الحكومة اليوم إن أحد المتهمين أدين في جلسات الاستماع السرية واعترف.

وتأتي هذه القضية بعد شهور من تبرئة زعيم المعارضة مورغان تسفانغيراي من تهمة

محاولة اغتيال الرئيس روبرت موغابي.

المصدر : وكالات

المزيد من أزمات
الأكثر قراءة