هجوم على مدرسة ومقتل سبعة رجال شرطة بنيبال

في موجة جديدة من أعمال العنف هاجم مسلحون ماويون مدرسة هندية في نيبال وأحدثوا أضرارا بممتلكاتها.

وقال مسؤولون إن الهجمات تهدف إلى إثارة الفوضى وإغلاق المدارس ضمن محاولات الحركة الماوية لدعم الإضراب الذي دعت إليه والمستمر منذ أربعة أيام.

وقال أحد رجال قوات الأمن إن عشرات المتمردين المسلحين اقتحموا المدرسة متنكرين بزي رجال شرطة وقاموا بوضع قنابل في غرفة الكمبيوتر وإحدى حافلات المدرسة، مما أدى إلى إعطاب الغرفة وعدد من الحافلات.

وفي إحدى ضواحي كتماندو أحرق مسلحون يعتقد أنهم من الماويين سبع حافلات مدرسية حسب مصادر في الشرطة.

وفي حادث آخر قال مسؤول أمني إن سبعة رجال شرطة قتلوا وجرح سبعة آخرون في انفجار لغم أرضي أصاب حافلة كانوا يستقلونها جنوبي غربي نيبال حيث لقي متمردان مصرعهما في حادث منفصل.

وفي ظل أعمال العنف فإن معظم المدارس في نيبال أغلقت أبوابها هذا الأسبوع بعد أن دعا طلاب من الحركة إلى إضراب للضغط على الحكومة لخفض الرسوم المفروضة في المدارس الخاصة.

ويقاتل المسلحون الماويون من أجل إقامة نظام جمهوري بدلا من النظام الملكي الدستوري الحالي في مملكة نيبال برئاسة الملك غيانيندرا.

يشار إلى أن نحو 1850 شخصا قتلوا في أعمال العنف التي قام بها المقاتلون الماويون من أنصار حزب نيبال الشيوعي الماوي منذ أن بدؤوا كفاحهم المسلح في بداية عام 1996.

المصدر : وكالات

المزيد من أزمات
الأكثر قراءة