مقتل العشرات خلال أعمال عنف طائفية بنيجيريا

أعمال العنف في نيجيريا تسببت في تشريد آلاف العائلات (الفرنسية)
قتل عشرات الأشخاص وأحرق عدد من المنازل وثلاثة مساجد في نيجيريا جراء اشتباكات اندلعت بين مسلمين ومسيحيين شمالي البلاد.

وأوضح مسؤولون وشهود عيان أن القتال بدأ في بلدة نومان الشمالية بولاية أداماوا الثلاثاء بعد أن اعترض المسيحيون على بناء مسجد للمسلمين تطل مئذنته على قصر رئيس محلي.

وعلى إثر الحادث زار محافظ الولاية بلدة نومان للاطلاع على الأضرار، وقال المتحدث باسم حكومة الولاية ويلي زالوالي إنه تم إعطاء الشرطة أوامر بإطلاق النار على كل من يحاول أن يؤذي أحدا أو يهدم أي شيء.

ويعمل المسلمون في البلدة لإعادة بناء مسجد دمر في 8 يونيو/حزيران الماضي في حادث قتل فيه 100 شخص جراء اشتباكات بين مسيحيين ومسلمين.

وأوضح زالوالي أن عملية البناء تمت وسط معارضة من قبل أحد رؤساء كبرى العشائر المسيحية في البلدة التي ادعت أن مئذنة المسجد أطول من سابقتها وتطل على قصره.

ورفعت القضية إلى المجلس المحلي الذي طالب بتعليق العمل في المئذنة بانتظار التوصل إلى حل مقبول لدى الطرفين لفض النزاع، وهو ما أثار غضب المسلمين الذين أصروا على مواصلة العمل.

وقد شهدت البلاد الشهر الماضي أعمال عنف قتل فيها ما لا يقل عن 200 شخص في مدينة كانو الشمالية، وهو ما أثار مخاوف من تطور الصراع الطائفي ودفع الآلاف إلى مغادرة منازلهم.

ودفعت أعمال العنف الرئيس النيجيري أولوسيغون أوباسانجو إلى فرض حالة من الطوارئ في مدينة بلاتو كما أوقف نشاطات المجلس والحاكم ليضع مكانهما عسكريين متقاعدين لإدارة المدينة.

المصدر : الجزيرة + وكالات