البرغوثي يتحدى الاحتلال ويدعو لمواصلة الانتفاضة

Palestinian West Bank Fatah leader Marwan Barghuti flanked by Israeli guards flashes the V-sign for victory at a Tel Aviv court 06 June 2004. Barghuti, the man regarded as the inspiration behind the Palestinian intifada, was handed five life sentences for murder.

تحدى أمين سر حركة فتح في الضفة الغربية مروان البرغوثي الاحتلال الإسرائيلي معلنا أن الانتفاضة ستستمر، وذلك بعدما أصدرت محكمة تل أبيب العسكرية بحقه خمسة أحكام بالسجن المؤبد إضافة إلى السجن 40 عاما.

وقال مروان البرغوثي لدى إخراجه من قاعة المحكمة وهو يرفع علامة النصر إن الشعب الفلسطيني سينتصر على الاحتلال. وداخل قاعة المحكمة قال البرغوثي إن "مواصلة الانتفاضة هي السبيل الوحيد نحو الاستقلال.. هذا الاحتلال هو أسوأ احتلال استعماري شهدته البشرية لكنه يزول وعلى الإسرائيليين أن يستعدوا لجنازته".

وأضاف "مهما قتلوا واعتقلوا أشخاصا فإنهم لن يثبطوا من عزيمة الشعب الفلسطيني ودعم مروان البرغوثي يعني دعم الكرامة والعدالة".


undefinedأما فدوى زوجة البرغوثي فقد وصفت الحكم بالصعب جدا عليها وعلى أولادها، مؤكدة للصحفيين أنها "تشعر بالفخر والاعتزاز أنها زوجة مناضل وقائد مثل مروان البرغوثي".

وجلست فدوى ومنذ ساعات الصباح في خيمة الاعتصام التي نصبتها اللجنة الشعبية للدفاع عن البرغوثي في أحد شوارع مدينة رام الله. والتف حول الخيمة وداخلها مئات الفلسطينيين من وزراء ومسؤولين وأكاديميين وأعضاء من فتح ونساء وأطفال, وعلقت آلاف الصور للبرغوثي في مختلف أنحاء المدينة.

وقام شبان يرتدون قمصانا تحمل صور البرغوثي بتوزيع البيانات الرافضة لمحاكمته. وما أن ورد نبأ إصدار الحكم حتى بدأ الشبان بالهتاف ضد القرار.

كما ردد المشاركون بالاعتصام هتافات تدعو كتائب شهداء الأقصى التابعة لفتح وكتائب القسام الذراع العسكرية لحركة المقاومة الإسلامية (حماس) إلى الانتقام الفوري ردا على القرار.

السلطة تدين
وسارعت السلطة الفلسطينية إلى تأكيد بطلان الحكم وعدم قانونيته. وأكد وزير شؤون المفاوضات صائب عريقات إلى أن المحاكم الإسرائيلية لا يحق لها محاكمة البرغوثي لأنه عضو منتخب في المجلس التشريعي الفلسطيني مطالبا بالإفراج عنه فورا.

ووصف رئيس الوزراء الفلسطيني أحمد قريع محاكمة البرغوثي بأنها هزلية وقال إنه "ليس من حق الجلاد محاكمة الضحية". وأوضح أن القيادة الفلسطينية ترفض الاعتراف بهذا الحكم واصفا البرغوثي بأنه مناضل وقائد فلسطيني.


undefinedوأكد قريع أن الجانب الفلسطيني سيقوم بحملة دولية مكثفة "لكشف زيف هذه المحكمة الهزلية وهذا الاستهتار بحقوق الإنسان والشعب الفلسطيني وقيادته".

ومن جهة ثانية طالب رئيس المجلس التشريعي الفلسطيني روحي فتوح خلال مؤتمر صحفي اليوم الاتحاد البرلماني الدولي والعربي وكذلك الاتحاد الأوروبي باتخاذ موقف حازم من الكنيست الإسرائيلي الذي سمح لحكومته أن تلعب هذا الدور في محاكمة البرغوثي.

واعتبر بيان صادر عن المجلس الحكم الإسرائيلي غير شرعي ويشكل انتهاكا سافرا للقانون الدولي واتفاقية جنيف الرابعة.

وأوضح المجلس أن تزامن إصدار هذا الحكم الباطل مع الذكرى السابعة والثلاثين لاحتلال إسرائيل للضفة الغربية وقطاع غزة والقدس الشرقية هو إصرار على إظهار رفضها المستمر لقرارات الأمم المتحدة, واستهتارها بالقانون الدولي.

كما استنكرت حركة حماس الحكم مؤكدة بطلانه لأنه صادر عن احتلال باطل وغير شرعي.

وكانت محكمة تل أبيب قد أدانت الشهر الماضي البرغوثي بالمسؤولية المباشرة عن أربع عمليات نفذتها كتائب شهداء الأقصى التابعة لفتح قتل فيها خمسة إسرائيليين.

ولم يعترف أمين سر فتح طوال جلسات محاكمته بالتهم الموجهة إليه، وإنما أعلن أنه لا يعترف بشرعية المحاكمة أو قانونية اعتقاله لأنه نائب في المجلس التشريعي الفلسطيني.

المصدر : الجزيرة + وكالات

المزيد من أسرى ورهائن
الأكثر قراءة