باكستان تمدد مهلة استسلام المقاتلين الأجانب


مددت باكستان لفترة أسبوع المهلة النهائية لاستسلام مئات الأجانب المختبئين في المنطقة القبلية عند الحدود الأفغانية وإصدار العفو عنهم أو مواجهة عمل عسكري.

وقال المتحدث باسم الجيش الباكستاني الجنرال شوكت سلطان إنه تم منح هؤلاء المقاتلين مزيدا من الوقت ليحصلوا على العفو.

وأضاف أن هناك عملية سياسية تجري وترغب إسلام آباد في أن تنتهي بطريقة منطقية، في إشارة إلى الجهود التي يبذلها وجهاء القبائل لاستسلام نحو 400 مقاتل أجنبي يعتقد أنهم يحتمون في المنطقة التي تتمتع بشبه حكم ذاتي.

إلا أنه حذر من أن الحكومة لن تسمح بالتواجد غير المشروع للعناصر الأجنبية في المنطقة القبلية، موضحا أنه إذا تطلب الأمر القيام بعمل عسكري فسنقوم به بناء على المعلومات الاستخباراتية.

وانتهت المهلة النهائية يوم الجمعة من دون أن يخرج أي مقاتل أجنبي من مخبئه لتسجيل اسمه عند السلطات والحصول على العفو الذي عرضته الحكومة عقب الحملة العسكرية التي شنها الجيش الباكستاني في مارس/آذار الماضي في منطقة جنوبي وزيرستان القبلية.

ومني الجيش الباكستاني بخسائر بشرية جسيمة خلال العملية حيث خسر 46 جنديا فيما قتل 63 من رجال المليشيات. واعتقل نحو 163 مسلحا معظمهم من رجال القبائل المحلية وأفرج عن 128 منهم حتى الآن، بينهم 78 أفرج عنهم اليوم بعد أن أمضوا قرابة شهرين في الاعتقال.

وتعتبر المنطقة القبلية عند الحدود مع أفغانستان ملجأ لمقاتلي القاعدة وطالبان الذين عبروا الحدود من أفغانستان للفرار من العمليات العسكرية الأميركية الرامية لإنهاء التهديد الذي تتعرض له حكومة حامد كرزاي التي أعقبت سقوط حركة طالبان.

المصدر : وكالات

المزيد من أزمات
الأكثر قراءة