النرويج تستأنف جهودها لإحلال السلام في سريلانكا


من المقرر أن يصل مبعوثو سلام نرويجيون إلى سريلانكا اليوم السبت في أول جهود لاستئناف عملية السلام بين الحكومة السريلانكية والمقاتلين التاميل المتوقفة منذ عام.

وينتظر أن يجري نائب وزير الخارجية النرويجي فيدار هيليجسن ومبعوث السلام إريك سولهايم محادثات مع رئيسة البلاد شاندريكا كماراتونغا اليوم، ثم يسافر سولهايم إلى الشمال الاثنين للاجتماع مع زعيم الجناح السياسي للنمور.

وتأتي هذه الخطوة كبادرة أولى لحل الصراع منذ تصويت الناخبين لصالح حزب الرئيسة شاندريكا كماراتونغا في الانتخابات التي جرت في الشهر الماضي.

ويقول طرفا النزاع إن المحادثات يجب أن تعطي أولوية للاحتياجات الإنسانية في الشمال والشرق اللذين تمزقهما الحرب، ومن ثم التحرك على أساس اقتراح اقتسام السلطة الذي طرح في نوفمبر/تشرين الثاني الماضي.

ويضيف نمور التاميل أنهم لن يحددوا موقفهم بشأن استئناف المفاوضات إلا بعد أن تطلعهم النرويج على موقف كولومبو. ويلتزم كل من النمور والحكومة بهدنة تم التوصل إليها بوساطة نرويجية منذ أكثر من عامين.

وكانت المحادثات قد تعثرت نتيجة للخصومة السياسية بين كماراتونغا ومنافسها رئيس الوزراء السابق رانيل ويكرميسينغ، وهو الأمر الذي أدى إلى إجراء انتخابات مبكرة.

وقالت كماراتونغا إنها اضطرت الدعوة إلى إجراء انتخابات مبكرة لأن ويكرميسينغ قدم تنازلات بشأن الأمن لجبهة نمور تحرير تاميل (إيلام) في الجهود لإنهاء الحرب التي قتلت 64 ألف شخص.

المصدر : وكالات

المزيد من اتفاقات ومعاهدات
الأكثر قراءة