إسبانيا تتعامل بجدية مع خطاب تهديد للقاعدة

خمسة من المشتبه بهم فجروا مقر إقامتهم قبل مداهمة الشرطة الإسبانية السبت الماضي له (الفرنسية)
أعلنت السلطات الإسبانية أنها تتعامل بجدية مع خطاب منسوب لتنظيم القاعدة يهدد بتنفيذ المزيد من التفجيرات بإسبانيا إذا لم تسحب قواتها من العراق وأفغانستان.

وأعرب متحدث باسم وزارة الداخلية عن اعتقاده بأن الخطاب الذي أرسل لصحيفة إسبانية فيه درجة من المصداقية مشيرا إلى أنه من الممكن أن يكون أشخاص لهم صلة مباشرة بالأحداث الأخيرة هم الذين أرسلوه.

والخطاب موقع باسم (أبو دجانة الأفغاني - مجموعة أنصار القاعدة في أوروبا) ويتبنى مجددا تفجيرات مدريد في 11 مارس/ آذار الماضي إلى جانب القنبلة التي وضعت على خط القطار الفائق السرعة يوم الجمعة الماضي.

وتهدد الرسالة بتحويل إسبانيا إلى جحيم معلنا انتهاء الهدنة معها لمواصلتها إرسال المزيد من الجنود إلى العراق وأفغانستان.

وذكرت الصحيفة الإسبانية أنها تلقت الخطاب المكتوب بخط اليد عن طريق الفاكس في نفس الوقت تقريبا الذي قامت فيه الشرطة بحملة مساء السبت الماضي بأحد ضواحي مدريد والتي فجر خلالها خمسة من المشتبه بهم أنفسهم داخل مقر سكنهم بعد أن قتلوا عميلا خاصا للشرطة.

ومن بين القتلى تونسي يدعى سرحان بن عبد الماجد (35 عاما) يعتقد أنه قائد الخلية المسؤولة عن تفجيرات مدريد, والمغربي جمال أحمدان الملاحق دوليا من قبل القضاء الفرنسي.

في هذه الأثناء أعلنت السلطات الإسبانية أنها اعتقلت اثنين آخرين من المشتبه في تورطهم في تفجيرات مارس/ آذار.

المصدر : الجزيرة + وكالات