بوش ينتقد العالم ويدعوه إلى شكر شارون

r: U.S. President George W. Bush and Israeli Prime Minister Ariel Sharon shake hands before holding a joint press conference at the White House

طالب الرئيس الأميركي جورج بوش العالم بأن يقدم الشكر لرئيس الوزراء الإسرائيلي أرييل شارون، مبديا استغرابه من عدم تأييد العالم لخطة شارون للانسحاب من قطاع غزة وأجزاء من الضفة الغربية.

وقال بوش خلال الحفل السنوي لجمعية الصحف الأميركية إن شارون جاء إلى أميركا ووقف إلى جانبه معلنا عزمه على الانسحاب من غزة وأجزاء من الضفة الغربية، مضيفا أنه "كان يتعين على العالم بأسره القول شكرا يا أرييل".

ومضى في خطابه منتقدا السلطة الفلسطينية وقيادتها "لخذلانها شعبها عاما بعد عام"، موضحا أن الوقت قد حان كي يهب العالم لاغتنام الفرصة لبناء دولة فلسطينية تلتزم حقوق الفرد وسيادة القانون والعدل والإنصاف حتى يكون لدى الشعب الفلسطيني فرصة تشييد "دولة مسالمة" تكون شريكة لإسرائيل في السلام وليست "منصة لانطلاق هجمات إرهابية" عليها.

وكان بوش قد أثار موجة من الغضب في الأوساط العربية والدولية الأسبوع الماضي بعد تغاضيه عن كافة القرارات الدولية وموافقته على احتفاظ إسرائيل ببعض مستوطنات الضفة الغربية وفقا لخطة شارون للفصل من جانب واحد، واعتباره حق عودة اللاجئين الفلسطينيين أمرا غير واقعي.

ولم يكتف الرئيس الأميركي بشكر شارون وانتقاد الفلسطينيين بل انتقد قادة العالم عندما أشار إلى أنهم "بدلا عن شكر شارون التزموا الصمت"، مشيرا إلى أنه "من الصعب بمكان أن تكون مسؤولا عن العمل من أجل الحرية والسلام عندما تكون معتادا على أمور أخرى".

وأوضح بوش في ختام خطابه أن إستراتيجية إدارته هي "نشر الحرية في العالم" معتبرا أن دولة فلسطينية حرة ستكون عامل تغيير كبير للسلام العالمي مثلها في ذلك مثل عراق ديمقراطي.

المصدر : وكالات

المزيد من أزمات
الأكثر قراءة