كبير أساقفة إنجلترا يهاجم سياسة بلير في حرب العراق

بلير يتعرض لانتقاد شديد بسبب تحالفه مع بوش في الحرب على العراق (الفرنسية-أرشيف)
شن كبير أساقفة كنيسة إنجلترا هجوما على سياسة رئيس الوزراء البريطاني توني بلير فيما يتعلق بالحرب على العراق، متهما إياه بالإضرار بالقوة السياسية لبلاده.

ووصف الدكتور روان وليامز الزعيم الروحي لـ70 مليونا من أتباع الكنيسة الإنجليكانية في عظة نشرت اليوم، حكومة بلير بأنها اعتادت على تجاهل نصيحة الخبراء وأنها تقوم بقمع الانتقادات والتحايل على وسائل الإعلام العامة.

وقال وليامز في عظته التي صيغت بعناية ولم تذكر بلير أو العراق بالاسم "إننا نواجه ضعفا عاما للثقة في النظام السياسي لبلدنا".

وأضاف "كانت هناك أشياء اعتقدت الحكومة أنها تعرفها وزعمت معرفتها دون الآخرين، واتضح بعد ذلك أنها لم تكن مؤكدة أصلا".

ومن شأن تعليقات وليامز العلنية أن تزيد من الضغوط على بلير الذي هبطت شعبيته بسبب حرب العراق والذي يواجه الآن أكبر مغامرة في حياته السياسية باستفتاء سيجرى في بريطانيا على دستور للاتحاد الأوروبي.

وأشار وليامز الذي عين بتوصية من بلير عام 2002 إلى أن الحكومة البريطانية
-وهي أقوى حليف لواشنطن في العراق- اندفعت نحو الانضمام إلى الحرب التي قادتها أميركا دون معرفة كل الحقائق.

وقد تعرض قرار بلير دعم الحرب التي قادتها الولايات المتحدة على العراق لانتقادات حادة من وزراء سابقين بالحكومة ومعارضين سياسيين ومن كبير مفتشي الأمم المتحدة السابق للأسلحة هانز بليكس، عقب الفشل في العثور على أي أسلحة دمار شامل في العراق.

وكان برنامج العراق المزعوم للأسلحة الدافع الرئيسي للحرب الأنغلوأميركية على العراق.

المصدر : رويترز