كاسترو ينتقد واشنطن بسبب معتقلي غوانتانامو

Cuban President Fidel Castro delivers remarks during the opening of the Jose Marti school in Havana late September 6, 2002. The school was named after Marti, a famous Cuban patriot and poet. The 76-year-old leader has met with educators and school children throughout the week as the new school year gets underway. REUTERS/Rafael Perez

انتقد الرئيس الكوبي فيدل كاسترو بشدة الولايات المتحدة لاتخاذها قاعدة خليج غوانتانامو معسكرا لاحتجاز عناصر يشتبه في ارتباطها بمنظمات إرهابية، وذلك بعد أيام من إدانة الأمم المتحدة بدعم أميركي لسجل كوبا بخصوص حقوق الإنسان.

واعتبر كاسترو أن قرارا "محرجا" يواجه الدول الأوروبية التي صوتت ضد كوبا الأسبوع الماضي في المنظمة الدولية, بشأن ما إذا كان يتعين مراقبة الوضع في قاعدة غوانتانامو حيث تحتجز الولايات المتحدة العشرات بدون محاكمة منذ 2002.

وكان كاسترو (77 عاما) يتحدث خلال برنامج تلفزيوني في ذكرى أزمة خليج الخنازير عام 1961 عندما حاولت المخابرات المركزية الأميركية إسقاط حكم كاسترو وغزو الجزيرة بكوبيين منفيين دربتهم الوكالة.

وكانت لجنة حقوق الإنسان التابعة للأمم المتحدة أدانت يوم 15 أبريل/ نيسان الجاري كوبا باعتبارها دولة شيوعية ذات حزب واحد لانتهاكها الحريات الأساسية، وحثتها على السماح بزيارة لمبعوث من الأمم المتحدة كانت مقررة في العام الماضي.

undefined

وفي اليوم الذي صدر فيه قرار الأمم المتحدة الذي قدمته هندوراس، سارع الدبلوماسيون الكوبيون إلى تقديم مشروع قرار بشأن احتجاز معتقلي غوانتانامو، ودعوا إلى تحقيق من المنظمة الدولية فيما يجري بالمعتقل.

وتحتجز الولايات المتحدة المئات ممن يشتبه في انتمائهم لتنظيم القاعدة وحركة طالبان في غوانتانامو بدون محاكمة، الأمر الذي أثار انتقادات الكثير من المنظمات الحقوقية.

ومن المقرر مناقشة القرار في جنيف يوم الخميس المقبل، وإذا ما أقر فإنه سيعطي مراقبين معينين من الأمم المتحدة بشأن التعذيب والاستقلال القضائي وجماعة عمل بشأن الاحتجاز القسري، حق النظر في أوضاع معسكر الاعتقال الأميركي.

المصدر : الجزيرة + رويترز