إسبانيا تعزز أمنها بعد اكتشاف قنبلة على خط قاطرات

الشرطة الإسبانية في المكان الذي عثر فيه على العبوة الناسفة (الفرنسية)
أعلنت إسبانيا أنها ستستخدم المروحيات والعربات العسكرية لحماية خطوط السكك الحديدية بعد عثور الشرطة على عبوة ناسفة قرب خط لقاطرات الخدمة السريعة يربط العاصمة مدريد وإشبيلية قرب مدينة طليطلة. ودفع ذلك بالسلطات إلى وقف عمل القطارات السريعة.

وقالت مصادر وزارة الداخلية إن المحققين يعتقدون أن مدبري المحاولة كانوا يرغبون في نسف قضبان السكك الحديدية وقلب أحد القطارات، مشيرة إلى أن الخطة فشلت إما لأن العبوة لم تكن متصلة بالمفجر بشكل جيد أو بسبب اكتشافها.

وقال وزير الداخلية الإسباني أنخيل أثيبيس إن قوات الشرطة تفحص خط السكك الحديدية الذي يربط بين مدريد وإشبيلية بعناية للتأكد من سلامته.

وأضاف في مؤتمر صحفي أنه عندما تنتهي عملية الفحص فإن السلطات ستقيم نظاما دائما للمراقبة على هذا الخط وعلى معظم الخطوط الحيوية، وقال إن تلك العملية ستتضمن مشاركة أفراد من القوات المسلحة والشرطة وحرس السكك الحديدية تدعمهم 45 طائرة مروحية ووحدات من الكلاب المدربة والمركبات المدرعة التابعة للجيش.

وأكد الوزير الإسباني أن نوع الديناميت المستخدم في العبوة هو نفسه الذي استخدم في تفجيرات مدريد الشهر الماضي.

ويأتي هذا الحادث بعد أقل من شهر على مقتل 191 شخصا وجرح مئات آخرين عندما انفجرت عشر قنابل في أربعة قطارات مزدحمة بالركاب في العاصمة الإسبانية.

وفي سياق ذي صلة أفرج قاض إسباني اليوم عن ثلاثة من المشتبه فيهم كانوا محتجزين للاشتباه في صلتهم بتفجيرات مدريد من بينهم سوريان لهما معرفة شخصية بمن يعتقد أنه منظم الهجمات.

وأضاف مسؤول قضائي رفض الكشف عن اسمه أنه يتعين على الثلاثة المفرج عنهم -ومن بينهم مغربي- إبلاغ السلطات عن أماكن وجودهم رغم أنه لا توجد أدلة تكفي لتوجيه اتهام رسمي لهم.

وبذلك يبقى خلف القضبان 16 آخرون ممن يشتبه في أن لهم صلة بتفجيرات مدريد التي يقول محققون إنها من تنفيذ إسلاميين يعتقد أن لهم صلات بالقاعدة.

المصدر : وكالات