بدء محاكمة حلف الأطلسي بسبب قصفه كوسوفو

دول الحلف تبرر تدخلها بحماية الأغلبية الألبانية في كوسوفو (رويترز-أرشيف)
بدأت محكمة العدل الدولية اليوم الاثنين النظر في دعوى أقامتها جمهورية صربيا والجبل الأسود وأكدت فيها عدم قانونية الضربات الجوية التي وجهها حلف شمال الأطلسي عام 1999 بعد شن الصرب حملة قمع في كوسوفو.

وستمثل الدول الأعضاء في الحلف وبينها بريطانيا وفرنسا وألمانيا وبلجيكا وإيطاليا وكندا أمام أعلى محكمة تابعة للأمم المتحدة لتدفع بعدم اختصاصها في نظر الدعوى.

وتقول هذه الدول إن تصرفها كان مبررا حينذاك بسبب ما قالت إنه كان تطهير بلغراد العرقي للأغلبية الألبانية في كوسوفو.

وقال ممثل بلجيكا أمام المحكمة جان ديفاديه في أولى جلسات النظر في القضية لمناقشة اختصاص المحكمة إن بلاده تحتفظ بكل اعتراضاتها الأولية في ما يتعلق باختصاص المحكمة.

وأجبر القصف الذي قام به حلف الأطلسي واستمر 11 أسبوعا الصرب على الانسحاب من كوسوفو مما أنهى ما كان يعتبره التحالف إجراءات صارمة من قبل القوات الصربية ضد الألبان في الإقليم المنشق إبان حكم الرئيس اليوغسلافي السابق سلوبودان ميلوسوفيتش.

وتقول منظمة هيومان رايتس ووتش المدافعة عن حقوق الإنسان إن قنابل الحلف أسفرت عن سقوط نحو 500 قتيل يوغسلافي في الفترة بين مارس/آذار ويونيو/حزيران عام 1999. وكانت السلطات اليوغسلافية ذكرت حينذاك أن 2500 يوغسلافي لقوا حتفهم.

المصدر : رويترز