أوجلان يخطو إلى التغيير من جديد

أحمد الزاويتي- أربيل

زعيم حزب العمال الكردستاني عبد الله أوجلان مقيد اليدين عقب اعتقاله (رويترز-أرشيف)
صرح محامي عبد الله أوجلان -رئيس حزب العمال الكردستاني المعتقل عند السلطات التركية- بأن الأخير أرسل عن طريقه رسالة يعتذر فيها إلى شعبه ويذكر أنه لم يقم بواجبه بالشكل المطلوب في هذا الظرف الذي تمر به المنطقة.

ويقول أوجلان في رسالته إنه ظهر في صفوف حزبه (العمال الكردستاني -البكك-) مجموعة من الانتهازيين والدكتاتوريين، وسيرفع دعوى قضائية ضدهم، ويبدل حزبه إلى تنظيم ديمقراطي.

وقال المحامي إن أوجلان سيعمل من أجل تغيير سياسة وإستراتيجية حزبه القديم في جميع المجالات، وطلب أن يبدل اسم تنظيمه الجديد (مؤتمر الشعب) إلى (جماعة شعب كردستان). وأضاف المحامي أن أوجلان يريد من هذا التحول أن يجسد نموذجا جديدا من التنظيم في كردستان.

جاءت هذه التصريحات خلال رسالة نشرها اليوم باللغة الكردية أحد المواقع الكردية المتخصصة في شؤون كردستان.

يذكر أن حزب العمال الكردستاني تشكل في بداية الثمانينيات في تركيا، واستخدم الأسلوب المسلح ضد الجيش التركي مطالبا بإنشاء دولة كردية عظمى، واعتبر دوليا تنظيما إرهابيا.

واعتقل بعد ذلك زعيم الحزب عبد الله أوجلان بعد إخراجه من سوريا إلى روسيا ومنها هرب إلى أفريقيا كي يعبر إلى أوروبا. ولكنه اختطف من قبل المخابرات التركية في كينيا ونقل إلى تركيا، ليحاكم هناك ويحكم عليه بالإعدام. ثم خفف الحكم بعد ضغوط أوروبية إلى الحكم بالسجن المؤبد، وحاول من السجن توجيه حزبه فتنازل عن مطلب الدولة الكردية، والأسلوب المسلح بتغيير اسم حزبه من (البكك) إلى حزب سلمي ( مؤتمر شعب كردستان)، ولكن الاسم الجديد اعتبر إرهابيا أيضا من قبل الإدارة الأميركية، لتكون المحاولة الأخيرة خطوة لتجاوز عقبة ما يسمى بالإرهاب الدولي إلى مرحلة جديدة.

________________
مراسل الجزيرة نت

المصدر : الجزيرة