عـاجـل: السناتور ميرفي: السعوديون والإماراتيون فشلوا لأن ترامب سمح لحرب اليمن أن تخرج عن السيطرة

هجوم على مسجد بفرنسا والسلطات تبعد إماما مسلما

جانب من التخريب الذي طال مسجدا في أنيسي (الفرنسية)

أحرق مخربون يعتقد بأنهم من المتطرفين مدخل أحد المساجد في شرق فرنسا، ورسموا علامة الصليب على جدرانه، وفق ما ذكرت الشرطة الفرنسية.

وأشعل المهاجمون النار في صندوق للقمامة أمام المسجد في الساعات الأولى من صباح أمس، وامتدت النيران إلى مدخل المسجد في بلدة أجونو شمالي ستراسبورغ وألحقت به أضرارا.

وهذا ليس الاعتداء الأول على المساجد في فرنسا التي يقطنها خمسة ملايين مسلم لتكون أحد كبرى الأقليات في أوروبا، ففي الشهر الماضي وقع اعتداءان على مسجد وعلى مركز ديني إسلامي في بلدة أنيسي بجنوب شرق فرنسا.

وتحاول فرنسا احتواء تنامي أعمال عنف معادية للسامية ارتكب أغلبها شبان مسلمون غاضبون مما تفعله إسرائيل مع الفلسطينيين. وشكلت باريس فرقا خاصة للتعامل فورا مع هذه الهجمات.

من ناحية أخرى أبعدت السلطات الفرنسية إماما من أصل جزائري بعد أن قضت محكمة إدارية غربي البلاد بمخالفته شروط الإقامة في فرنسا، متهمة إياه بما وصفته بالدعوة إلى الأصولية الإسلامية.

وقال وزير الداخلية الفرنسي إن عبد القادر يحيي شريف (43 عاما) ألقى خطبة الشهر الماضي دعا فيها إلى الجهاد وعبر عن تأييده لهجمات 11 مارس/ آذار على قطارات في مدريد التي راح ضحيتها 191 شخصا ويعتقد أن تنظيم القاعدة يقف وراءها.

المصدر : وكالات