هروب جماعي لنزلاء سجن بإكوادور

قالت الشرطة في إكوادور إن عددا غير محدد من السجناء هربوا من السجن الرئيسي في كيتو خلال تمرد في مناطق عديدة أسفر عن سيطرة المسجونين على الكثير من السجون في البلاد.

وتشير مصادر الشرطة إلى أن السجناء هربوا عبر نظام الصرف الصحي تحت الأرض من سجن غارسيا مورينو في كيتو مما دفع الشرطة إلى الانتشار في أنحاء العاصمة للقبض عليهم.

وتم القبض على ستة سجناء. وفشلت الجهود في القبض على الباقين فيما وصفته الشرطة في بيان أمس الأربعاء بأنه هروب جماعي لعدد غير محدد من النزلاء.

وبدأ النزلاء أعمال شغب قبل عشرة أيام للمطالبة بتخفيف الأحكام الصادرة بحقهم وتحسين ظروف المعيشة في السجون المزدحمة بحوالي ضعف طاقتها.

ويسيطر السجناء الآن على الكثير من السجون في أنحاء الدولة الفقيرة. وقتل ثلاثة منهم على الأقل في معارك بالسكاكين اندلعت خلال الشغب.

واحتجز النزلاء أكثر من 100 شخص بينهم أقارب سجناء وصحفيون كرهائن في الأسبوع الماضي، وأطلقوا سراحهم الثلاثاء ضمن محادثات مع الحكومة وأعضاء في البرلمان لتخفيف حدة الأزمة.

ولم تتمكن الشرطة ولا حرس السجون من تحديد عدد السجناء الذين هربوا لعدم تمكنهم من دخول مبنى السجن. ويأمل النزلاء في أن يوافق البرلمان على مشروع قانون يجري بحثه الآن للإفراج عنهم قبل اكتمال مدد عقوباتهم.

المصدر : رويترز