السلطات النيبالية تعتقل 150 متظاهرا (تدريب 3)

متظاهرون نيباليون أثناء احتجاج سابق

اعتقلت الشرطة النيبالية اليوم 150 شخصا على الأقل في مظاهرات احتجاج تعد الأقوى من نوعها ضد سياسة الحكومة الملكية النيبالية.

وقال ضابط في الشرطة النيبالية في تصريح صحفي إن من بين المعتقلين أحد الوزراء ونائبه في الحكومة السابقة.

واستخدمت الشرطة القوة في تفريق وقمع المتظاهرين الذين اشتبكوا مع رجال الشرطة أحرقوا خلالها إطارات السيارات وأشعلوا النار في سيارتين حكوميتين في تعبيرهم عن رفض سياسية الحكومة.

وفي إطار تلك الاحتجاجات دعت خمس منظمات طلابية مرتبطة بأحزاب سياسية لتنصيب حكومة متعددة الأحزاب بدلا من الحكومة التي عينها الملك جيانيندرا فيما رددت شعارات مناهضة لحكمه. كما احتشد آلاف الطلاب والناشطين في شوارع كاتماندو مخترقين الحواجز ومنددين بسياسة الحكومة ومطالبين بإطلاق سراح ثلاثة من زعمائهم بالإضافة إلى 12 شخصا آخرين كانوا قد اعتقلوا الأسبوع الماضي.

ولم يمنع حظر التجمعات العامة الأحزاب المعارضة من تنظيم مظاهرات احتجاج مطالبة بالديمقراطية وترديد هتافات تنتقد السياسة القائمة وتدعو لتحصيل حقوق الشعب النيبالي .

ويذكر أن الأحزاب المعارضة بدأت بالتأجج والإثارة منذ عام 2002 حيث قام جيانيندرا بحل البرلمان وعزل رئيس الوزراء وتعيين آخر مؤيد لسياسة الحكومة الملكية . ومنذ بدء هذا العام وأحزاب المعارضة تصعد من احتجاجها و وتخوض مصادمات متفرقة مع الشرطة فقد اعتقل أكثر من 2500 شخص منذ الأسبوع الماضي ، هذا ودعا الملك جيانيندرا لإقرار السلام لإجراء الانتخابات المؤجلة منذ ذلك العام ، إلا أن المحللين يرون أن الملك وحكومته هم وحدهم الذين يعتقدون في إمكانية إجراء انتخابات عادلة دون الحاجة لحكومة متعددة الأحزاب .

المصدر : وكالات