المكسيك تساند البرازيل في معارضتها للبروتوكول الإضافي

ساندت الحكومة المكسيكية البرازيل في معارضتها ضغوطا أميركية لتوقيع بروتوكول يسمح بإجراء عمليات تفتيش مفاجئة على منشآتها النووية.

وفي موقف غير مألوف من جانب دولة غالبا ما تقف إلى جانب الولايات المتحدة في القضايا الأمنية، قال وزير خارجية المكسيك لويس أرنستو دربيز إن البرازيل أعلنت بوضوح تخليها عن أي طموحات نووية غير سلمية.

وقال دربيز أثناء زيارة إلى برازيليا إن البرازيل صدقت على معاهدة تلاتيلولكو -التي تنص على الالتزام بخلو أميركا اللاتينية من الأسلحة النووية- ولا ضرورة لأي إجراءات أخرى بهذا الخصوص.

من جانبها رحبت البرازيل بهذه الخطوة، وعبر وزير الخارجية البرازيلي سيلسو أموريم عن سعادته بوقوف المكسيك إلى جانب بلاده.

وتسعى واشنطن للضغط على البرازيل للتوقيع على البروتوكول الإضافي لمعاهدة الحد من انتشار الأسلحة النووية والذي يقضي بإجراء تفتيش أكثر تشددا للمنشآت النووية.

وتستعد البرازيل للبدء في تخصيب اليورانيوم للحصول على طاقة نووية هذا العام، مما يجعلها واحدة من مجموعة صغيرة من الدول تجيد هذه التقنية. وقد أثارت هذه الخطوة قلق الولايات المتحدة.

المصدر : رويترز