مظاهرات أميركية وبوش يتمسك بموعد نقل السلطة

بوش يتلقى توضيحا عبر دائرة فيديو عن الوضع بالعراق (الفرنسية)

تظاهر أميركيون في خمسين ولاية أميركية ضد الحرب على العراق بعد عام من احتلاله. وشبهها المتظاهرون بحرب أميركا في فيتنام. وشارك نحو 200 شخص في مظاهرة أمام البيت الأبيض بواشنطن نددوا خلالها بالحرب في العراق وطالبوا بـ "حق تقرير المصير وليس الاحتلال الاستعماري" للعراقيين.

وتجمع المتظاهرون أمام منصة تعاقب عليها خطباء نددوا بسياسة بوش. وقال أحدهم "إنها حرب احتلال وليست حرب تحرير". وأضاف آخر مثيرا تصفيق المتظاهرين "إذا كان بوش كذب فيجب أن يخضع لإجراءات إقالة".

من جانبه أكد الرئيس بوش مجددا أن نقل السلطة إلى العراقيين سيتم بموعده المحدد في 30 يونيو/ حزيران المقبل، مؤكدا رفضه لأي إرجاء في هذه العملية بسبب تدهور الوضع.

وقال بوش في خطابه الإذاعي الأسبوعي إن "البعض اقترح أن نرد على الهجمات الأخيرة بإرجاء نقل السيادة إلى العراقيين، وهذا بالتحديد ما يريده أعداؤنا الذين يريدون التحكم في سير الأحداث في العراق ومنع العراقيين من أن تكون لهم كلمة في اختيار مستقبلهم وأن تنقض أميركا والتحالف وعودهما في نظر العالم".

جاء ذلك في وقت دعا فيه نواب ديمقراطيون الرئيس الأميركي لتأجيل نقل السلطة بالعراق، معتبرين أن تسليمها في ضوء الظروف الحالية قد يتسبب في نشوب حرب أهلية.

وقال عضو مجلس الشيوخ عن ولاية ميشيغان السيناتور كارل ليفين بالخطاب الإذاعي الأسبوعي لحزبه إنه إذا انتقلت السلطة إلى كيان من صنع الولايات المتحدة يفتقر إلى الدعم الدولي والعراقي فقد ينجم عن هذا اقتتال بين الفصائل المختلفة.

وقال ليفين إن على بوش طلب المشورة من منظمة الأمم المتحدة عما إذا كان تأجيل نقل السلطة قد يحسن من احتمالات المشاركة الدولية، ويساعد في تحقيق انتقال يتسم بالاستقرار.

المصدر : وكالات