بوش يغضب عائلات ضحايا سبتمبر بدعايته الانتخابية

طلب عدد من أسر ضحايا هجمات 11 سبتمبر/ أيلول 2001 أمس الجمعة من الرئيس الأميركي جورج بوش سحب صور هذه التفجيرات من الفقرات الإعلانية لحملته الانتخابية.

وقالت ممثلة هذه الأسر في مؤتمر صحفي أن منطقة "غراوند زيرو" أي موقع برجي مركز التجارة العالمي المدمرين أصبحت منطقة مقدسة لا ينبغي استخدامها في حملات سياسية.

وتظهر في واحدة من سلسلة فقرات إعلانية تلفزيونية لبوش بدأ بثها منذ يوم الخميس صور لهذه التفجيرات التي أوقعت حوالي ثلاثة آلاف قتيل لتعزيز صورة الرئيس كمحارب ضد الإرهاب.

وقالت ريتا ليزر عضو اللجنة التوجيهية لأسر الضحايا إن الرئيس وعد بعدم استخدام الموقع لأجندة سياسية، وأضافت "لقد صدقناه ووثقنا به لكنه لم يحترم وعده".

وأكدت أن هذا الأمر يجرح بعمق عائلات الضحايا، واستهجنت أن يقوم بوش بكسب نقاط انتخابية مستخدما هذه التفجيرات. من جانبه أعرب بوب ماكيلفاين الذي فقد ابنه بالحادث عن شعوره بالخزي.

كما أثار استخدام هذه الصور أيضا احتجاج رجال الإطفاء الذين قضى منهم العشرات ولا سيما في مدينة نيويورك.

من جهته دافع البيت الأبيض عن موقفه مؤكدا أن أحداث سبتمبر كانت لحظة محورية في تاريخ أميركا، واعتبر أنها تجربة تقاسمها الأميركيون جميعا.

المصدر : وكالات

المزيد من سياسي
الأكثر قراءة