عـاجـل: مبعوث الكرملين بشأن سوريا: ليس من حق تركيا أن تنشر قوات بشكل دائم في الأراضي السورية

خلافات على صيغة الأمم المتحدة لتوحيد قبرص

المشاورات مستمرة بغرض التوصل إلى اتفاق قبل الموعد الذي حدده الأمين العام للأمم المتحدة (الفرنسية)
قالت مصادر دبلوماسية اليوم الثلاثاء إن خطة السلام المعدلة التي عرضتها الأمم المتحدة لتوحيد قبرص سرعان ما واجهت مشكلات في أول جلسة مفاوضات بين رئيس الوزراء اليوناني كوستاس كرامنليس ورئيس الوزراء التركي رجب طيب أردوغان.

وأوضح مصدر دبلوماسي شارك في الاجتماع أن العديد من الخلافات برزت في الاجتماع، ولم يتمكن الطرفان من تجاوزها حيث أعرب القبارصة الأتراك أنهم يحتاجون لإيضاحات لمسودة الخطة.

وقال المتحدث باسم حكومة القبارصة اليونانيين كيبروس كريسوستوميدوس إن خطة أنان تحتاج لتطوير، موضحا أن الجانب اليوناني راض عن بعض النقاط وغير راض عن البعض الآخر.

ويخشى القبارصة الأتراك من أن يطغى القطاع القبرصي اليوناني الغني على قطاعهم الفقير ويأتي مستوطنون من القبارصة اليونانيين فيفقد القطاع التركي هويته.

وبذل المفاوضون جهودا مضنية الليلة الماضية قبيل موعد نهائي حدده كوفي أنان الأمين العام للأمم المتحدة الذي يريد الحصول على آراء أولية رسمية في اقتراحه بحلول صباح اليوم وإنهاء المفاوضات غدا الأربعاء.

وتلقى كل من كرامنليس وأردوغان اتصالات من بعض زعماء العالم مثل الرئيس الأميركي جورج بوش ورئيس الوزراء البريطاني توني بلير والرئيس الفرنسي جاك شيراك والمستشار الألماني غيرهارد شرودر وذلك قبل أن يلتقيا معا، وحث الزعماء الجانبين على إبداء قدر أكبر من المرونة في المحادثات.

وتعطي خطة أنان الجديدة التي طرحها أمس الاثنين على الزعماء في منتجع بيرجنستوك السويسري على جبال الألب القبارصة اليونانيين المزيد من الأراضي تمشيا مع مقترحات سابقة لكنها تتيح لعدد أقل منهم العودة إلى ديارهم التي تركوها في المنطقة التي يسيطر عليها القبارصة الأتراك في الشمال منذ عام 1974.

ولدى أنان تفويض بسد الثغرات الخلافية إذا لم يتفق الجانبان بحلول نهاية يوم غد الأربعاء. وإذا لم يتم التوصل إلى اتفاق على الخطة في بيرجنستوك فإنها ستطرح في استفتاء على جانبي الجزيرة، وإذا لم يوافق عليها أي من الجانبين فستنضم حكومة القبارصة اليونانيين في الجنوب للاتحاد الأوروبي كممثل عن الجزيرة كلها في الأول من مايو/ أيار القادم.

المصدر : رويترز