شيراك يتعهد بإجراء تغييرات بعد هزيمته بالانتخابات المحلية

جاك شيراك سيدفع استحقاق خسارة اليمين في الانتخابات (أرشيف -رويترز)
أعلن الرئيس الفرنسي جاك شيراك أنه سيتخذ خلال أيام بعض القرارات ذات الصلة بنتائج الانتخابات المحلية.

وقال المكتب الصحافي في قصر الأليزيه إن الرئيس جاك شيراك "يعمل مع رئيس الوزراء على قرارات سيتخذها خلال الأيام المقبلة" .

يأتي ذلك بعد أن تصاعدت الضغوط على شيراك لإقالة رئيس وزرائه جان بيير رافاران وتعديل الحكومة بعد أن ألحقت المعارضة الاشتراكية هزيمة قاسية باليمين المحافظ الحاكم في الانتخابات المحلية الأخيرة.

وكانت وزارة الداخلية الفرنسية أعلنت أن اليسار الاشتراكي حصل على 50.11% من الأصوات مقابل 36.94% لليمين الجمهوري. وقد فاز اليسار حسب النتائج الرسمية التي نشرت بـ 23 منطقة من أصل 26.

ولم يحافظ اليمين الذي كان يسيطر على 14 من أصل 22 منطقة إلا على منطقة الألزاس بينما مازالت نتيجة فرز الأصوات في كورسيكا غير واضحة.

وحصلت الجبهة الوطنية (يمين متطرف) على 12.54% من الأصوات مقابل 15.3% في 1998 و17.2% في الاقتراع الرئاسي في 2002.

وخسر اليمين خصوصا منطقة بواتو-شارانت (وسط الغرب) معقل رافاران بينما بقيت المنطقة الأولى في فرنسا ليل دو فرانس (أي باريس وضواحيها) بيد اليسار. وهزم الرئيس الفرنسي الأسبق فاليري جيسكار ديستان في أوفيرن حيث كان يعاد انتخابه باستمرار منذ 1986.

ويرى المحللون أن الناخبين عبروا عن استيائهم من السياسة الاقتصادية والاجتماعية للحكومة في فرنسا حيث سجل ارتفاع في نسبة البطالة وتضاعفت مظاهرات الموظفين الذين يشكلون القوى الحية للاشتراكيين.

ويتوقع المحللون أن تغير الحكومة توجهاتها بإعطاء المشاكل الاجتماعية أولوية بينما جعلت الحكومة من الأمن محور معركتها الانتخابية في الاقتراع في 2002.

المصدر : وكالات