عـاجـل: الخارجية الإيرانية: هناك زيارات متبادلة بين المسؤولين الإيرانيين والإماراتيين ونرحب بأي إجراء لرفع التوتر بين إيران والإمارات

الكونغو تعلن حالة التأهب بعد محاولة انقلاب

جوزيف كابيلا أمر بوضع قوات الأمن في حالة التأهب القصوى (رويترز-أرشيف)
وضع رئيس جمهورية الكونغو الديمقراطية جوزيف كابيلا الشعب وقوات الأمن في حالة تأهب قصوى أمس بعد هجوم لمسلحين حاولوا قلب نظام الحكم على ما يبدو.

وقال كابيلا للتلفزيون الحكومي بعد الاجتماع مع كبار المسؤولين العسكريين إن قوات النظام والشرطة الوطنية والجيش تلقت تعليمات بحماية السكان، وإنه يجب على الناس المساعدة في هذه المهمة.

وقال وزير الداخلية ثيوفيل مبيمبا في مؤتمر صحفي إن الهجوم كان من قبل عسكريين مسلحين كانوا يحاولون تقويض الأمن الداخلي للدولة الكونغولية. وأضاف أنهم كانوا مهاجمين مجهولين ولكن "نعتقد أن لهم شركاء معينين في الداخل".

وأعلن قائد القوات البرية الكونغولية الجنرال سيلفان بوكي عن وجود مجموعة ثانية من المقاتلين لم يعثر عليها بعد.

وصرح السفير البريطاني بأن هذه الهجمات -التي تمثل أول أعمال عنف سياسي في المدينة منذ خمس سنوات- هي محاولة انقلاب على ما يبدو.

من جهة أخرى أعلنت الحكومة الكونغولية أنها اعتقلت 15 شخصا ووضعت عناصر من الشرطة على الحدود في حالة تأهب قصوى بعد تعرض أربع قواعد عسكرية ومحطتي تلفزيون في العاصمة كينشاسا لهجمات أمس أسفرت عن مقتل جندي واحد.

وعرض المسؤولون المعتقلين وصدورهم عارية وبعضهم مصاب بجروح أمام الصحفيين خلال المؤتمر الصحفي في كينشاسا. كما عرضوا أيضا أسلحة من بينها نحو 100 بندقية من طراز (AK-47) ومجموعة مختلفة من القنابل اليدوية وراجمات الصواريخ.

وصرح المسؤولون الكونغوليون في وقت سابق بأن القوات الموالية لكابيلا اشتبكت مع جنود سابقين من القوات المسلحة الزائيرية التي كانت تابعة للدكتاتور الراحل موبوتو سيسي سيكو الذي أطيح به عام 1997 بعد اكتشاف مخبأ أسلحة.

وتأتي أعمال العنف التي وقعت أمس وسط توترات سياسية في حكومة اقتسام السلطة بالكونغو التي تولت السلطة في العام الماضي منهية بشكل رسمي حربا استمرت خمسة أعوام وأدت إلى مقتل أكثر من ثلاثة ملايين شخص معظمهم بسبب الجوع أو المرض.

المصدر : رويترز