حكومة شارون تجتاز بسهولة خمسة اقتراعات لحجب الثقة

اجتازت حكومة رئيس الوزراء الإسرائيلي أرييل شارون بسهولة أمس الاثنين خمسة اقتراعات لحجب الثقة عنها في الكنيست رغم غضب حلفاء شارون من خطته القاضية بإزالة المستوطنات اليهودية من قطاع غزة.

ومع توالي مذكرات حجب الثقة عن الحكومة -التي أصبحت طقسا أسبوعيا ثابتا تتراوح أسبابها ما بين الأوضاع الاقتصادية وبين جدار مثير للجدل في الضفة الغربية- تزايد الشعور في إسرائيل بأنه يبدو أن نهاية الحكومة قد باتت وشيكة.

ولم تتمكن أي من مذكرات حجب الثقة الخمس المقدمة من المعارضة من الاقتراب من نسبة 61 صوتا المطلوبة لإسقاط الحكومة داخل البرلمان الذي يضم 120 نائبا.

وفازت الحكومة بالأغلبية البسيطة في كل الاقتراعات الخمسة وكان أضيق فارق بين الجانبين هو 49 مقابل 46، ولكن العديد من النواب المؤيدين للاستيطان من أحزاب تنتمي للائتلاف اليميني الحاكم لم يشاركوا في التصويت.

وأغضب شارون شركاءه في الائتلاف باقتراح إخلاء 17 مستوطنة إسرائيلية من أصل 21 في قطاع غزة من جانب واحد، في حالة فشل محاولات تطبيق خطة "خارطة الطريق" للسلام التي تدعمها واشنطن لتسوية النزاع مع الفلسطينيين.

وقالت القناة الأولى للتلفزيون الإسرائيلي إن شارون أبلغ زعيم حزب العمل المعارض شمعون بيريز (وهو شريك محتمل في "حكومة وحدة وطنية" في حال انهيار الائتلاف الحالي) أنه يعتزم أيضا إزالة عشر مستوطنات على الأقل من الضفة الغربية.

ويخشى الفلسطينيون من أن يعقب الانسحاب من غزة ضم إسرائيل لكتل استيطانية رئيسية في الضفة الغربية، مما يعني أن الجدار العازل الذي يشيده شارون بين الجانبين سيحرمهم من إقامة دولة تمتلك مقومات البقاء.

المصدر : وكالات

المزيد من استيطان
الأكثر قراءة