الثلاثاء العظيم يفصل بين كيري وإدواردز

تجري اليوم المنافسة بين مرشحي الحزب الديمقراطي لانتخابات الرئاسة الأميركية بين الأوفر حظا جون كيري ومنافسه جون إدواردز لتحديد من سيقف أمام الرئيس الجمهوري جورج بوش في الانتخابات الرئاسية القادمة.

وسيحدد الديمقراطيون من خلال التصويت في 10 ولايات من ضمنها كبرى ولايات أميركا من سيخوض طريقه إلى البيت الأبيض في يوم "الثلاثاء العظيم".

ويأمل كيري –الذي يتقدم المرشحين الديمقراطيين- من خلال الاقتراع الإطاحة بإدواردز بعدما هيمن على المعركة الانتخابية في أوساط الديمقراطيين بفوزه في 18 ولاية من أول 20 ولاية شهدت المنافسة.
 
وقال كيري في حشد بجامعة ولاية اوهايو في كولومبس أمس الاثنين "لو وثقتم بي بهذا الترشيح سانطلق لمواجهة بوش مباشرة" مركزا هجماته السياسية والاقتصادية والخارجية على بوش.

ولكن كيري لم يتعامل مع هذه الجولة باعتبار فوزه أمرا مسلما به قائلا "انه سباق شرس. ومن ثم فإنني أحارب في كل ولاية".

وأبقى إدواردز على احتمال خروجه من السباق في حال أنه مني بهزيمة قائلا "اعتزم الاستمرار حتى ترشيحي ويتعين أن ننتظر ونرى ما سيحدث".

وتعتبر انتخابات اليوم حاسمة كونها تدور في ولايات كبرى مثل نيويورك وكاليفورنيا واوهايو وجورجيا حيث يمثلها 1151 مندوبا في مؤتمر الترشيح الذي ينعقد في يوليو/تموز أي أكثر من نصف عدد المندوبين اللازم تأييدهم للفوز بالترشيح النهائي والبالغ 2162 مندوبا.

وسيرد بوش النار يوم الخميس وسيشارك كيري رسميا في إطلاق أول حملة دعاية تلفزيونية في 17 ولاية مهمة. وقد يؤدي ذلك إلى بعض الضغوط من الديمقراطيين على ادواردز كي يتنحى من السباق ويسمح لكيري بالاستعداد لمواجهة بوش.

المصدر : رويترز

المزيد من انتخابات واستفتاءات
الأكثر قراءة