اتهام سلوفاكيين اثنين بتهريب سلاح لكوريا الشمالية

أوصت الشرطة السلوفاكية بتوجيه اتهامات لنائب سابق عن الحزب القومي وزميل له بمحاولة بيع نظام رادار متطور لكوريا الشمالية بشكل غير مشروع.

وتنطوي القضية على محاولة بيع نظام رادار "تامارا" الذي يزعم أنه نظام الرادار الوحيد القادر على رصد طائرات الشبح الأميركية، لبيونغ يانغ عام 1998.

ويقول مسؤولون إن فيتازوسلاف موريتش النائب عن الحزب القومي وزميله الذي لم يذكر اسمه يواجهان أحكاما بالسجن لمدة تصل إلى ثمانية أعوام في حال إدانتهما.

وقالت وزارة الداخلية السلوفاكية إن الرجلين اشتريا النظام من أوكرانيا وحاولا شحنه إلى كوريا الشمالية بعد أذون التصدير التي أفادت بأن المستخدم النهائي للنظام سيكون الجيش السلوفاكي. وقد صادر مسؤولو الجمارك الشحنة قبل تصديرها. لكن موريتش نفى في تصريحات لوسائل الإعلام السلوفاكية ارتكاب أي خطأ.

وتتعرض سلوفاكيا المقرر أن تنضم لعضوية حلف شمال الأطلسي (الناتو) في أبريل/نيسان المقبل لانتقادات لضعف قوانينها للرقابة على تجارة السلاح غير المشروعة.

كما انتقدتها جماعات مدافعة عن حقوق الإنسان مثل "هيومان رايتس ووتش" لسماحها بصادرات سلاح غير مشروعة إلى دول أفريقية مثل أنغولا وليبيريا ودول أخرى تعاني صراعات وتخضع لحظر دولي، رغم أنه لم ترد تقارير عن عمليات ضخمة في الأعوام القليلة الماضية.

المصدر : رويترز

المزيد من أسلحة ومعدات حربية
الأكثر قراءة