طهران متفائلة بإنهاء أزمتها مع وكالة الطاقة

أعرب المسؤول عن الملف النووي الإيراني حسن روحاني عن تفاؤله بحل الأزمة التي نشبت مؤخرا بين إيران والوكالة الدولية للطاقة الذرية.

وعلل روحاني إرجاء زيارة بعثة التفتيش التي كان يتوقع وصولها السبت إلى إيران بأنه ناجم عن "مشكلة تقنية" وأشار إلى أن "الوقت الذي تم اختياره غير ملائم, وإلى أنهم سيتوصلون "من خلال التفاوض مع الوكالة إلى اتفاق بالتأكيد".

واعتبر المسؤول الإيراني أن التوصل إلى اتفاق حول مجيء مفتشي الوكالة إلى طهران "ليس معقدا".

يأتي ذلك في الوقت الذي حث فيه مدير الوكالة الدولية للطاقة الذرية محمد البرادعي أمس الأحد طهران على السمح بعودة مفتشي الأمم المتحدة بسرعة إلى إيران، معتبرا أن ذلك سيساعد في تبديد شكوك بأن طهران علقت عمليات التفتيش لأن لديها شيئا تخفيه.

وقال البرادعي للصحفيين إن قرار إيران تأخير عمليات التفتيش الدولية ليس في صالحها لأن ذلك لا يؤدي إلا إلى تمديد التحقيق الذي تجريه الوكالة بشأن برنامجها النووي، لكنه أعرب عن ثقته بأن إيران التي تصر على أن برنامجها سلمي ستعدل عن هذا القرار خلال الأيام القليلة المقبلة.

وقال مدير الوكالة بعد وصوله إلى واشنطن في زيارة رسمية تستغرق أربعة أيام يلتقي خلالها الرئيس الأميركي جورج بوش، إنه يأمل الانتهاء من مراجعته التي استمرت 13 شهرا للبرنامج النووي الإيراني بحلول نهاية العام رغم أن هذا يتوقف على الحصول على شفافية كاملة من إيران.

وكان مجلس محافظي الوكالة أدان إيران يوم السبت الماضي لحجبها معلومات نووية حساسة ولأنها لم "تعط فكرة كاملة ونهائية عن برنامجها النووي السابق والحالي". لكن طهران ردت قائلة إن السبب وراء تعليقها عمليات التفتيش النووي التي تقوم بها الأمم المتحدة يوم الجمعة هو عدم رضاها عن قرار الوكالة.

وتحث إيران أعضاء مجلس محافظي الوكالة على استبعاد هذا الموضوع من جدول أعمال الوكالة. ويتوقف إنهاء الوكالة الدولية للطاقة الذرية مهمتها في إيران على تقديم السلطات الإيرانية بيانا كاملا بخططها النووية بموجب البروتوكول الإضافي للوكالة.

المصدر : وكالات

المزيد من اتفاقات ومعاهدات
الأكثر قراءة