جورجيا تمهل أجاريا يوما لإنهاء استقلاله شبه التام

أمهل الرئيس الجورجي ميخائيل ساكاشفيلي في وقت متأخر من مساء أمس الأحد رئيس إقليم أجاريا الذي يتمتع بحكم ذاتي أصلان أباشيدزه 24 ساعة لإنهاء الاستقلال شبه الكامل الذي يتمتع به هذا الإقليم المحاذي للبحر الأسود.

وطلب ساكاشفيلي منحه هو شخصيا ومنح كل مسؤول جورجي حرية التنقل في أراضي أجاريا ومنح سكانه حق التعبير بحرية عن إرادتهم وضمان حرية الحملة الانتخابية.

كما طالب بتجريد ما وصفها بالمنظمات غير المشروعة من أسلحتها وتمكين تبليسي من "السيطرة على ما يعود لها أي حرس الحدود والجمارك والمرفأ (في العاصمة باتومي) والاتصالات".

وأمهل الرئيس الجورجي "أباشيدزه حتى مساء اليوم الاثنين للتفكير"، وهدد بأن يقترح خلال اجتماع استثنائي سيعقده مجلس الوزراء الجورجي اليوم الاثنين في بوتي (غرب) فرض حصار اقتصادي على الإقليم إذا رفض مطلبه.

وقد بدأت الأزمة بين تبليسي أجاريا أمس الأحد بعد أن حاول ساكاشفيلي مرات عدة دخول الإقليم، لكن مسلحين موالين لأباشيدزه عند المركز الحدودي في تشولوكي منعوه من ذلك.

ورأى ساكاشفيلي أن منعه من زيارة أراضي أجاريا في إطار الحملة الانتخابية للاقتراع التشريعي الذي سيجرى يوم 28 مارس/ آذار الجاري، يشكل "محاولة تمرد مسلح".

وحذرت الخارجية الروسية جورجيا من إرسال قوات إلى إقليم أجاريا. وقال مسؤول بالوزارة لوكالة إنترفاكس الروسية الرسمية "إن هناك أسبابا للاعتقاد بأن تبليسي تعتزم استخدام القوة"، مشيرا إلى أن المسؤولية ستقع على عاتق القيادة الجورجية في حال حدوث أي أزمة بين الجانبين.

وجاءت التحذيرات الروسية بعد أن وضع الرئيس الجورجي ميخائيل ساكاشفيلي القوات المسلحة في الجمهورية القوقازية في حالة تأهب.

المصدر : وكالات

المزيد من أزمات
الأكثر قراءة