اختيار جيرار لاتورتو رئيسا للحكومة في هاييتي

اختارت لجنة الحكماء في هاييتي المحامي والاقتصادي جيرار لاتورتو رئيسا للحكومة خلفا لإيفون نبتون المعين من قبل الرئيس السابق جان أريستيد، حسب ما أعلن عضوان باللجنة هما آن ماري إيسا ودانيال ماغلوار أمس الثلاثاء.

وأعلنت إيسا عن هذا القرار لدى خروجها من القصر الوطني مقر الرئاسة الهاييتية, حيث أبلغ أعضاء لجنة الحكماء قرارهم للرئيس الهاييتي بالوكالة بونيفاس ألكسندر الذي سيعلن رسميا اليوم الأربعاء تعيين لاتورتو رئيسا للحكومة. وأوضح ماغلوار للإذاعة المحلية أن "هذا القرار جاء بالتفاهم بعد مناقشات طويلة".

ورئيس الحكومة الهاييتية الجديد لاتورتو (69 عاما) محام وأستاذ في الاقتصاد تلقى علومه في هاييتي وفرنسا وأمضى معظم حياته المهنية في منظمة الأمم المتحدة من أجل التنمية الصناعية.

وقال لاتورتو بعد الإعلان عن اختياره رئيسا للحكومة إنه يريد "جمع جميع المواطنين والمواطنات في البلاد على أساس كفاءتهم ونزاهتهم وإخلاصهم" من أجل المساهمة في بناء هاييتي جديدة.

وكان وزير الخارجية الأميركي كولن باول قد صرح يوم الاثنين أن الولايات المتحدة تسعى للعثور على بديل لرئيس وزراء هاييتي الحالي إيفون نبتون. وقال "إننا نعمل مع المجلس الجديد لتعيين رئيس جديد للحكومة" بدلا من نبتون الذي كان من المقربين للرئيس المخلوع جان برتران أريستيد.

في غضون ذلك أعلن العقيد مارك غورغانوس المسؤول عن القوة الدولية لحفظ الأمن في هاييتي أمس الثلاثاء أن جنود المارينز الأميركيين سيساعدون اعتبارا من اليوم الأربعاء الشرطة الهاييتية على نزع سلاح المدنيين.

وقال إن "القوة المتعددة الجنسية ستساعد الشرطة الوطنية الهاييتية في محاولتها نزع الأسلحة غير المرخص بها". وأوضح أنه اعتبارا من اليوم "سيكون من غير المسموح حمل السلاح في الشوارع" مضيفا مع ذلك فإنه بإمكان المواطنين الاحتفاظ بأسلحتهم في منازلهم.

وأشار إلى أنه اعتبارا من اليوم الأول "سوف نصادر كل الأسلحة التي قد نجدها في الشوارع".

وفي أفريقيا الوسطى التي لجأ إليها جان أريستيد قال الأخير إنه ما يزال الرئيس المنتخب لبلاده، وأضاف أنه أقصي عن السلطة في انقلاب نظمته الولايات المتحدة وفرنسا.

واعتبرت مفوضية الاتحاد الأفريقي -ومقرها أديس أبابا- أن رحيل أريستيد عن السلطة "مخالف للدستور".

وفي سياق متصل يتوقع أن يصل إلى هاييتي فريق من الأمم المتحدة للمشاركة في الإعداد لبعثة سلام دولية سيجرى نشرها في البلاد مطلع يونيو/ حزيران القادم. ومن بين المهام الأولى للفريق مساعدة الأمين العام للأمم المتحدة كوفي أنان في تقديم توصيات بحلول نهاية الشهر الحالي بشأن حجم وتشكيلة قوة حفظ السلام.

المصدر : وكالات

المزيد من أزمات
الأكثر قراءة