حزب خاتمي يشارك بالانتخابات والطلبة يدعون للمقاطعة

حزب خاتمي قرر المشاركة رغم الأزمات التي أثارها المحافظون (رويترز)

قال حزب الرئيس الإيراني محمد خاتمي إنه سيخوض الانتخابات التشريعية المقررة في العشرين من هذا الشهر رغم الأزمة السياسية التي سببها مجلس صيانة الدستور المحافظ برفضه آلافا من المرشحين الإصلاحيين بينهم العشرات من النواب البرلمانيين.

وقال رسول منتاجابنيا القيادي في حزب جمعية علماء الدين المقاتلين (روحانيون مبارز) إن الحزب قد ينشر خلال الأيام القليلة المقبلة بالتعاون مع تحالف خورداد الذي يضم الأحزاب الـ 18 المؤتلفة معه, لائحة تحدد أسماء مرشحيه للانتخابات.

وأوضح منتاجابنيا أن أيا من مرشحي الجمعية لا ينوي سحب ترشيحه, واضعا بذلك حدا للتكهنات التى أثارها إعلان نشر في موقع وزارة الداخلية على الإنترنت بأن الجمعية لن تشارك في الانتخابات. ويأتي الإعلان عن قرار المشاركة في الانتخابات عقب قرار أصدره أكبر حزبين إصلاحيين بمقاطعة الانتخابات.

محمد رضا خاتمي قرر مقاطعة الانتنخابات (الفرنسية)
فقد أعلنت جبهة المشاركة التي يتزعمها محمد رضا خاتمي أخو الرئيس محمد خاتمي وهي حزب من أكبر الأحزاب الإصلاحية في البرلمان, ومنظمة مجاهدي الثورة الإسلامية أنهما سيقاطعان الانتخابات إثر رفض ملفات ما يقارب من ألفي مرشح معظمهم من الإصلاحيين.

الفرز الإلكتروني
ومع اقتراب موعد الانتخابات رفض مجلس صيانة الدستور اعتماد الفرز الإلكتروني للأصوات, قائلا إن الكمبيوتر ليس الطريقة المثلى، وإن مجلس محافظة طهران يحاول التنصل من مسؤولياته متذرعا بالكمبيوتر.

وقال محافظ طهران علي أوسط هاشمي إن مندوب مجلس صيانة الدستور رفض اعتماد الفرز الإلكتروني على الرغم من الشهور الطويلة التي أمضاها موظفو المحافظة في إعداد برامج كمبيوتر تلائم هذا الغرض.

وأضاف "أن المجلس تذرع بوجود أخطاء في النظام الحاسوبي, وقمنا بتسوية جميع الملاحظات, لكن ما زلنا لا نعرف ما هي مآخذ المجلس على الفرز الإلكتروني".

دعوة للمقاطعة

طلبة جامعة طهران تظاهروا قرب بوابة الجامعة (الفرنسية)
في هذه الأثناء تظاهر مئات الطلبة الإيرانيين داخل جامعة طهران مرددين هتافات تدعو إلى مقاطعة الانتخابات.

كما دعا الطلبة -الذين لم يتمكنوا من الخروج إلى الشارع بسبب إغلاق قوات مكافحة
الشغب والحرس الجامعي أبواب أسوار الجامعة- خاتمي إلى تقديم استقالته بسبب عدم قدرته على إدارة حركة الإصلاحات, حسب قولهم.

وقد أعلن خاتمي الأسبوع الماضي أن حكومته ستنظم الانتخابات التزاما بأوامر المرشد الأعلى للجمهورية آية الله علي خامنئي وذلك رغم رفض مجلس صيانة الدستور العودة عن قراره بقبول ترشيحات الإصلاحيين التي سبق أن رفضها.

المصدر : الجزيرة + وكالات