60% من النرويجيين يقبلون المسلمين في بلادهم

سمير شطارة – أوسلو

قال 40% من النرويجيين الأصليين إنهم لا يقبلون المسلمين أو ظهور المساجد أو الرموز الدينية مثل الحجاب في بلادهم.

بينما أكد 60% من المشاركين في الاستطلاع الذي أجراه معهد دراسات متخصص بالتعاون مع جريدة الـ (VK) اليومية أنهم يقبلون عيش المسلمين بينهم، وكذلك لا يمانعون من ظهور الرموز الدينية الإسلامية في النرويج.

وأكد القائمون على الاستطلاع أنه اقتصر على النرويجيين الأصلاء، دون أن يشمل أي شريحة من الأجانب أو المهاجرين. وأوضح هؤلاء أن 60% من الذين عارضوا وجود المسلمين في بلادهم هم من كبار السن أو المتقاعدين والمحالين على المعاش، وأطلقت الدراسة على هذه الفئة ( لا .. شكرا .. لا نحتاج إلى المساجد).

وقالت الدراسة إن أغلب الذين عبروا عن قبولهم للمسلمين هم من الشباب الذين تراوحت أعمارهم بين (16-39) عاما، وأدرجت الدراسة هذه الفئة تحت اسم (نعم .. نقبل المسلمين ومساجدهم). وشملت الدراسة كامل النرويج بكل فئاتها التعليمية.

وأظهرت أن المدن في الشمال والقرى كانت الأقل قبولاً للمسلمين، وعزى أوفه سايستين أحد القائمين على الاستطلاع للجزيرة نت الأسباب في تدني قبول المسلمين شمال النرويج وقراها بأن سكانها "الأقل احتكاكاً واندماجاً بالأجانب والمهاجرين، وبالتالي فإن الرفض سيكون منطقياً ومقبولاً".

وأكد الاستطلاع أن العاصمة النرويجية أوسلو حققت أكبر إقبال للمسلمين وسجلت أكثر تعاطف معهم، وقال سايستين إن ثلث سكان العاصمة يرحبون بوجود المسلمين حيث وافق واحد من كل ثلاثة أشخاص على فكرة ظهور المساجد في النرويج وإعطاء المسلمين حرية الالتزام بزيهم الشرعي، ودعوا إلى احترام الدولة لهم.

ومن جانبه أكد باسم غزلان رئيس الرابطة الإسلامية بأوسلو للجزيرة نت أن النتيجة في صالح المسلمين إذا ما قورنت بالوجود الحديث لهم في النرويج. كما أشار إلى أن غالبية الرافضين لوجود المسلمين أو المساجد هم من كبار السن والذين يعارضون الانضمام للاتحاد الأوروبي بالأصل، وهم في الغالب لا يحبون خوض أي تجربة ويتخوفون من أي شيء جديد. واعتبر غزلان أن النتيجة منطقية ومريحة جدا.
ـــــــــــــــــــــــــ
الجزيرة نت

المصدر : الجزيرة

المزيد من أقليات دينية وقومية
الأكثر قراءة