مسلمون يتظاهرون بفرنسا ضد حظر الحجاب

تظاهر المئات من أفراد الجالية الإسلامية بالعاصمة الفرنسية للاحتجاج على مشروع القانون الخاص بمنع ارتداء الحجاب الإسلامي والرموز الدينية الأخرى في المدارس.

وينتظر أن تصوت الجمعية الوطنية الثلاثاء المقبل على هذا القانون الذي يحظى بتأييد الأغلبية المحافظة بالجمعية والرئيس جاك شيراك الذي يعتبر تصاعد ما يسميه المد الإسلامي تهديدا لعلمانية المجتمع الفرنسي.

وكان الائتلاف المحافظ الحاكم في فرنسا والحزب الاشتراكي الذي يمثل أكبر كتلة معارضة في البرلمان قد توصلا إلى اتفاق يقضي بإعادة النظر في هذا القانون بعد عام من بدء تطبيقه.

وقامت الأغلبية المحافظة بوضع تعديلين تكتيكيين بهدف تمرير القانون بسهولة في البرلمان. ففي تعديل أعد في وقت أغلق فيه البرلمان مناقشاته بشأن هذا القانون في ساعة متأخرة من ليلة الخميس الماضي, سيطلب من المدارس الآن إجراء محادثات ترمي إلى حل الخلاف مع أي تلميذ ينتهك القانون قبل اتخاذ إجراءات عقابية ضده.

كما يدعو التعديل الآخر إلى مراجعة القانون بعد عام واحد لمعرفة ما إذا كانت دعوته لفرض حظر على الرموز "اللافتة للنظر" وليس مجرد الرموز "المرئية" تعد إشارة كافية لتجنب الجدال.

وطلب الحزب الاشتراكي المعارض هذين التعديلين مقابل إعلان تأييده في تصويت الجمعية الوطنية. ويبدو الآن أن هذا القانون الذي يقول المسلمون إنه يستهدفهم بشكل مجحف في طريقه للحصول على تأييد واسع النطاق.

وكان شيراك قد أعلن أواسط ديسمبر/ كانون الأول الماضي دعمه لحظر ارتداء المسلمات الحجاب في المدارس والمؤسسات الحكومية، ودعا البرلمان للإسراع في تبني القانون الخاص بمنع العلامات الدينية المميزة في المدارس وأماكن العمل. وقد أثار القرار ردود أفعال غاضبة ومنتقدة خاصة في البلدان الإسلامية.

المصدر : الجزيرة + وكالات

المزيد من أزمات
الأكثر قراءة