بوش يطالب بدعم لجنة التحقيق بأسلحة العراق


دافع الرئيس الأميركي جورج بوش عن قراره تأجيل إعلان نتائج التحقيق الذي تتولاه لجنة حول المعلومات الاستخباراتية وأسلحة الدمار الشامل في العراق إلى ما بعد انتخابات الرئاسة الأميركية. وقال في مقابلة بثتها شبكة "إن بي سي" الأميركية اليوم إن التحقيق يجب أن "يأخذ وقته".

وأكد أنه مستعد للتعاون مع اللجنة وتقديم المعلومات المطلوبة لها. وقال بوش إن الأميركيين سيقررون "ما إذا كنت قد اتخذت القرار الصائب أو لا للإطاحة بصدام حسين وأنا انتظر بفارغ الصبر هذا النقاش".

وكرر الرئيس الأميركي القول إن "صدام حسين كان خطيرا ولم أكن أريد تركه في السلطة وأن أثق برجل مجنون" مضيفا "إنه رجل خطير".

وأعلن من جهة أخرى دعمه لمدير المخابرات المركزية قائلا إن الـ CIA بقيادة جورج تينيت تتمتع بكل المؤهلات.

وكان بوش أعلن عن تشكيل لجنة مستقلة للنظر في إمكانيات المخابرات الأميركية، خاصة ما يخص المعلومات الاستخبارية التي توافرت عن أسلحة الدمار الشامل العراقية المزعومة.

وتتشكل اللجنة من تسعة أعضاء جمهوريين وديمقراطيين ويترأسها السيناتور السابق تشارلز روب. وستقدم تقريرها العام القادم بعد انتخابات الرئاسة المقررة في نوفمبر/ تشرين الثاني.

وانتقدت المعارضة الديمقراطية تشكيلة اللجنة قائلة إنها منحازة ومهمتها محدودة، في إشارة للصلاحيات الممنوحة لها.

المصدر : وكالات

المزيد من أزمات
الأكثر قراءة