نيجيريا تعتقل دبلوماسيا إيرانيا بتهمة التجسس


ذكرت مصادر أمنية إسرائيلية اليوم الثلاثاء أن الشرطة النيجيرية تحتجز دبلوماسيا إيرانيا للاشتباه في تجسسه على السفارة الإسرائيلية ومجمعات حساسة أخرى في العاصمة أبوجا.

وأوضحت تلك المصادر أن الدبلوماسي الإيراني اعتقل يوم 25 يناير/ كانون الثاني الماضي عندما أبلغ الموظفون أنه "يراقب خلسة" السفارة. وقالوا إنه على الرغم من أنه لم يكن يحمل أي أوراق اعتماد إلا أن الشرطة اكتشفت أنه دبلوماسي.

وذكر مصدر أمني إسرائيلي رفيع أن الشخص المحتجز "كان بحيازته كاميرا رقمية بها صور مراقبة للسفارة وعدة مبان رسمية محلية ودولية في العاصمة".

وأكد متحدث باسم الشرطة النيجيرية يوم الخميس الماضي الأمر بقوله إنه يجرى استجواب الإيراني بعد التقاطه صورا لمبان إستراتيجية ولكنه لم يذكر أن الرجل دبلوماسي. ونفى المسؤولون في السفارة الإيرانية في ذلك الوقت علمهم بأمر الاعتقال.

ولم يتسن الاتصال بالمسؤولين النيجيريين أمس الاثنين وهو يوم عطلة عامة في نيجيريا للتعليق على الموضوع، كما لم يتسن الاتصال بالمسؤولين في إيران.

وقالت صحيفة غارديان النيجيرية المستقلة إن المباني التي صورها المشتبه فيه تشمل أبراج شركة النفط النيجيرية الوطنية والمركز الثقافي البريطاني ووزارة الدفاع ومقر قيادة الجيش. ولم تذكر الصحيفة السفارة الإسرائيلية.

وتحظى البعثات الدبلوماسية الإسرائيلية بحراسة مشددة خوفا من مهاجمتها. واتهمت تل أبيب طهران بدعم المهاجمين الذين قتلوا 29 شخصا في سفارتها في بوينس أيرس عام 1992. ونفت إيران -التي لا تعترف بإسرائيل- ضلوعها في الحادث.

المصدر : الجزيرة + رويترز

المزيد من أزمات
الأكثر قراءة