شافيز يحذر خصومه بعد مقتل شخصين بكراكاس

Venezuelan President Hugo Chavez answers questions during a press conference at the Presidential Palace in Caracas, 13 February 2004. Chavez announced he will appeal to the Supreme Court and if the National Electoral Council rules the referendum to cut short his term will proceed. Opponents of Chavez were preparing a huge demonstration for Saturday in support the referendum. AFP PHOTO/STR

حذر الرئيس الفنزويلي هوغو شافيز خصومه أمس من أنه سيشن حملة على "التخريب" بعد مقتل شخصين خلال اشتباكات في الشوارع بين قوات الجيش ومحتجين من المعارضة.

وقال شافيز للصحافيين في ختام اجتماع قمة مجموعة الـ15 للدول النامية في كراكاس "نواجه الآن عملية تخريب ناجمة عن اليأس، ولكننا مستعدون لها وقد دحروا وسيهزمون مرة أخرى إذا سلكوا طريق التخريب".

وكانت قوات الحرس الوطني قد اشتبكت لساعات أمس الأول مع الآلاف من أنصار المعارضة الذين نظموا مسيرات في كراكاس لمطالبة مسؤولي الانتخابات بقبول طلبهم بإجراء استفتاء على حكم شافيز. وأفادت مصادر رسمية بسقوط قتيلين و54 جريحا من جراء الاشتباكات.

وحاول المتظاهرون الوصول إلى مقر القمة التي افتتحت يوم الجمعة الماضي, لكن قوات الأمن فرقتهم حين حاولوا الاقتراب من مكان انعقادها. وأعلن كارلوس فاليرو المتحدث باسم التنسيق الديمقراطي الذي يضم الأحزاب والجمعيات المعارضة أن تظاهرات جديدة ستنظم في جميع أنحاء البلاد ضد شافيز.

وتفجرت التوترات السياسية الأسبوع الماضي بعد توجيه زعماء المعارضة الاتهام للمجلس الوطني للانتخابات بالتحيز لشافيز لإحباط طلبهم بإجراء استفتاء.

وقال مسؤولو الانتخابات إنه لا بد من القيام بمزيد من المراجعة لمئات الآلاف من التوقيعات المطالبة بالاستفتاء التي سلمتها المعارضة. ولا بد من تقديم 2.4 مليون توقيع سليم من أجل إجراء استفتاء.

ويواجه شافيز مقاومة شرسة من جانب معارضين يقولون إنه يريد فرض دكتاتورية شيوعية على فنزويلا، وذلك بعد نجاته من انقلاب قصير عام 2002.

ومن المقرر أن يعلن المجلس الوطني النتائج المبدئية لعملية التحقق من صحة التوقيعات اليوم الأحد.

المصدر : الجزيرة + وكالات