سول تسعى لعقد جولة عمل للأزمة الكورية قريبا

The South Korean delegation, top, led by South Korean Deputy Foreign Minister Lee Soo-hyuck, center, sits opposite the North Korean delegation during the closing ceremony of six-party talks on the North Korean nuclear crisis, in Beijing Saturday Feb. 28, 2004. The talks adjourned Saturday after four days, with China's foreign minister saying that "various serious differences" remain before the standoff can be resolved


تسعى كوريا الجنوبية لعقد أول اجتماع لمجموعة عمل بشأن الأزمة الكورية الشمالية النووية في مارس/ آذار القادم.

ونقلت وكالة الأنباء الصينية عن مسؤول كوري جنوبي قوله "محادثات مجموعة العمل ستبدأ منتصف مارس/ آذار على أسرع تقدير ولن تتأخر عن نهاية الشهر القادم"، مشيرا إلى أن اجتماعين أو ثلاثة اجتماعات على مستوى منخفض ستعقد على الأرجح قبل بدء الجولة الثالثة من المحادثات السداسية.

ويعتبر التوصل لاتفاق بتشكيل مجموعات عمل تعقد مفاوضات بشكل منتظم مع كوريا الشمالية وعقد جولة جديدة من المحادثات قبل نهاية يونيو/ حزيران القادم من أبرز نتائج أحدث جولة من المحادثات السداسية التي اختتمت في بكين أمس دون إحراز تقدم يذكر.

ورأى رئيس وفد المفاوضين الروس ألكسندر لوسيوكوف إن مجموعات العمل تمثل قاعدة معقولة لاستمرار المناقشات بشأن هذه المشكلات الناشبة عن اختلاف المواقف، في ما أكد وزير الخارجية الصيني بعد انتهاء جولة المفاوضات أن الطريق أمام حل الأزمة الكورية الشمالية ما زال طويلا وصعبا، "إلا أن الوقت معنا وفي مصلحة السلام".

وبعد جولة المحادثات غير الحاسمة في أغسطس/ آب الماضي استغرق الأمر نحو ستة أشهر من الدبلوماسية المكوكية لتنظيم جولة جديدة من المحادثات، وهو الأمر الذي تريد الولايات المتحدة تجنب تكراره، واقترحت جدولا رسميا لمحادثات جديدة وإقامة مجموعات عمل تلتقي بين الجولات.

ورأى بعض المحللين أن عقد الخبراء لاجتماعات بشكل منتظم سيسمح بمناقشات تفصيلية وأكثر خصوصية للنزاع المعقد، لكن آخرين رأوا أن هناك مخاطرة من أن تتشبث كل من واشنطن وبيونغ يانغ بموقفيهما في العام الجاري الذي تجري فيه الانتخابات الأميركية.

وقال الباحث بو سوك ريول من معهد سول للشؤون الخارجية والأمن القومي إن كوريا الشمالية ليست مضطرة لإبرام اتفاق قبل انتخابات نوفمبر/ تشرين الثاني في الولايات المتحدة، ولكنه استدرك قائلا "أميركا بحاجة لتجنب انهيار المحادثات قبل الانتخابات".

وتركزت الخلافات التي وصفها وزير الخارجية الصيني لي تشاو شينغ بالخطيرة بشأن البيان الختامي للمحادثات، وانتهت هذه الإشكالية بالاتفاق على إصدار بيان موجز من رئيس جولة التفاوض بدلا من إعلان مشترك.

المصدر : الجزيرة + وكالات