أنان يدين مجزرة أوغندا ويطالب بحماية المدنيين

أدان الأمين العام للأمم المتحدة كوفي أنان بشدة أمس الاثنين المجزرة التي وقعت نهاية الأسبوع الماضي في أوغندا وأدت لمقتل أكثر من 200 شخص.

وندد بيان للناطق باسم أنان بشدة بـ "المجزرة التي ذهب ضحيتها عدد كبير من النساء والأطفال في مخيم للنازحين قرب ليرا شمال أوغندا".

ودعا "كل الأشخاص القادرين على وقف دوامة العنف هذه" على المستويين المحلي والدولي إلى توفير كل جهد لحماية المدنيين الأبرياء.

وتعتبر المجزرة التي ارتكبها متمردون من "جيش الرب للمقاومة" الهجوم الأكثر دموية منذ تسع سنوات. ودام الهجوم على المخيم الذي يؤوي نحو خمسة آلاف شخص أكثر من ثلاث ساعات.

وفي لاهاي أعلن لويس مورينو أوكامبو مدعي محكمة الجزاء الدولية -وهي أول محكمة دائمة مكلفة النظر في جرائم الحرب والإبادة- أنه سيحقق في هذه المجزرة التي وقعت في مخيم بارلونيو.

ويؤكد جوزف كوني الذي يتزعم "جيش الرب للمقاومة" أنه يريد الإطاحة بحكومة الرئيس موسيفيني ليقيم محله نظاما يستند إلى الوصايا العشر في الكتاب المقدس.

المصدر : الفرنسية

المزيد من أزمات
الأكثر قراءة